تحطم طائرة بلا طيار يميط اللثام عن انشطة تجسس امريكية في إيران

Sat Dec 10, 2011 8:24am GMT
 

من تبسم زكريا وفيل ستيوارت

واشنطن 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - كشف تحطم طائرة دون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.آي.ايه) في ايران النقاب عن سر كانت اجهزة المخابرات الامريكية تحبذ ان يبقي طي الكتمان الا وهو انشطة التجسس المكثفة في دولة ليس للولايات المتحدة اي وجود رسمي بها.

واذاع التلفزيون الايراني وسط احتفاء كبير صور الطائرة التي بدت سليمة إلى حد كبير. وامتنع المتحدثان باسم وزارة الدفاع (البنتاجون) ووكالة المخابرات المركزية التعليق عما اذا كانت تلك هي الطائرة الامريكية من طراز ار.كيو-170 سنتينال المفقودة.

وأكد مصدر مطلع على الامر أن الطائرة دون طيار التي تحطمت كانت في مهمة تجسس في اجواء إيران.

وقال مسؤول امريكي رفض نشر اسمه إنه يعتقد أن الطائرة تحطمت نتيجة عطل ولم يسقطها الايرانيون ولم يتسللوا للكمبيوتر الخاص بها.

ورغم المخاطر المتمثلة في محاولة إيران تطبيق تكنولوجيا الهندسة العكسية أو بيعها لدولة اخرى مثل الصين الا ان المسؤولين الامريكيين يعتقدون ان إيران لن تتمكن من النفاذ إلى أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالطائرة لمعرفة تفاصيل عن مهمة التجسس الامريكية.

ويقول مسؤولون امريكيون وغيرهم على دراية مباشرة بالوضع إن الولايات المتحدة تتجسس على إيران بوسائل مختلفة منذ سنوات طويلة.

وقال خبير دفاعي أمريكي مستقل طلب عدم نشر اسمه انه تبين له عندما زار مقر قيادة في قاعدة عسكرية امريكية في منطقة الخليج في عام 2008 ان المنشأة تستقبل عدة بيانات مراقبة الكترونية من أكثر من مصدر في إيران.

وقال الخبير انه يبدو ان بعض البيانات تنقل من طائرة على ارتفاعات شاهقة والبعض من مجسات الكترونية قامت الولايات المتحدة بتركيبها على الارض في إيران.   يتبع