مظاهرات في شرق أفغانستان احتجاجا على اتفاق شراكة مع واشنطن

Sun Nov 20, 2011 9:24am GMT
 

سرخرود (أفغانستان) 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - خرج نحو ألف شخص معظمهم من الطلاب إلى الشوارع في شرق أفغانستان اليوم الأحد احتجاجا على خطط رامية إلى إبرام اتفاق شراكة طويل الامد مع الولايات المتحدة يخشى المتظاهرون من أن يؤدي إلى تمديد فترة بقاء القوات الأمريكية في البلاد.

وأيد قادة الرأي والسياسة في المجتمع الأفغاني فكرة إقامة شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة مع بعض المحاذير بعد اجتماع المجلس الأعلى للقبائل (لويا جيركا) الذي اختتم أمس السبت وشارك فيه ألفان من شيوخ القبائل.

واحتشد المتظاهرون على مشارف مدينة جلال آباد عاصمة إقليم ننكرهار شرقي البلاد وأحرقوا دمية للرئيس الأمريكي باراك أوباما في إطار احتجاجهم على فكرة بقاء قوات الأمريكية في أفغانستان.

ومن المقرر حتى الآن أن تنسحب جميع القوات الأجنبية المقاتلة من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014 على أن يتم تسليم المسؤولية الأمنية إلى الشرطة والجيش الأفغانيين. ورغم ذلك سيبقى هناك بعض الخبراء الأجانب للعمل مع القوات الأفغانية.

وقال الطالب الجامعي محمد طاهر قاني "إننا نعارض تماما أي وجود أمريكي في أفغانستان فإنهم يقتلون أبناء شعبنا في عملياتهم التعسفية".

وحمل متظاهرون آخرون لافتات وصاحوا قائلين "الموت لأمريكا .. الموت لعبيد الأمريكيين".

وقال أحد المتظاهرين ويدعى جول خان (22 عاما) "لا نريد أن نكون عبيدا للأمريكيين للأبد وصبرنا ينفد. إذا تم توقيع هذا الاتفاق فسنخرج إلى الشوارع كل يوم".

ورغم ذلك كان هناك بعض الشروط الرئيسية لتأييد المجلس الأعلى للقبائل لإبرام الاتفاق.

وقال مندوبون في إعلان بعد الاجتماع إنهم يعارضون الوجود الدائم للجيش الأمريكي في أفغانستان ويطالبون الولايات المتحدة بوقف المداهمات الليلية.   يتبع