حصري- ملابسات اعتقال سيف الإسلام القذافي.. اضافة اولى

Sun Nov 20, 2011 10:50am GMT
 

كان يرتدي جلبابا بنيا ويعتمر عمامة ويغطي وجهه بوشاح وينتعل خفا وهي الملابس التي يرتديها الطوارق بالمنطقة. وتوفر هذه الملابس نوعا من التخفي لرجل كان يشاهد عادة مرتديا بذلة أنيقة وملابس على أعلى مستوى.

وعندما جلسوا على المقاعد واحتكت مؤخرات البنادق بالأرضية المعدنية قال أحد الحراس "إنه خائف الآن."

لكن الطيار قال إنه دار بينه وبين سيف الإسلام (39 عاما) حديث ابوي وإنه هدأ من روعه قبل أن يركب الطائرة.

وقال عبد الله المهدي "تحدثت اليه كأنه طفل صغير." امله على غرار ابناء الزنتان في هذه الايام التي تسودها الفوضى بليبيا هو إنشاء قوة جوية جديدة.

وأضاف المهدي "قلت له إنه لن يضرب ولن يؤذى وأعطيته وعدا."

كان سيف الإسلام ينظر أمامه او يحني راسه للأرض التي كان مؤهلا ذات يوم لحكمها. يغطي فمه من حين لآخر على نمط الطوارق ويقول بضع كلمات لحارسه.

وتناقض هذا الهدوء مع الصخب الذي أحاط باعتقال معمر القذافي في 20 اكتوبر تشرين الأول حين حاول الفرار من سرت مسقط رأسه على البحر المتوسط.

وصور مقاتلون من مصراتة أنفسهم بالهواتف المحمولة وهم يضربون الزعيم المخلوع ويهينونه قبل عرض جثته لتشاهدها الجماهير على مدى عدة أيام.

نظرت المراسلة في عيني سيف الإسلام بضع مرات لكنه في كل مرة كان يشيح بوجهه عنها. طلب ماء ليشرب فمررت له المراسلة زجاجة أخرجتها من حقيبتها.   يتبع