20 حزيران يونيو 2011 / 11:37 / منذ 6 أعوام

فراتيني: حلف الأطلسي يخاطر بمصداقيته من خلال قتل مدنيين

لوكسمبورج 20 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني اليوم الاثنين إن حلف شمال الاطلسي يخاطر بخسارة الحرب الدعائية في مواجهة الزعيم الليبي معمر القذافي بسبب ممارسات أسفرت عن مقتل مدنيين.

وأقر الحلف أمس الأحد بأنه دمر منزلا في طرابلس وقال مسؤولون ليبيون إن تسعة مدنيين قتلوا بسبب القصف وهو حدث يزرع شكوكا جديدة داخل الحلف بشأن مهمته في ليبيا.

وقال فراتيني للصحفيين قبل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج الذي سيبحث سبل دعم المعارضة في ليبيا "الحلف يعرض مصداقيته للخطر.. لا يمكننا المخاطرة بقتل مدنيين."

وأبدى فراتيني قلقه من أن يفقد الحلف الحرب الدعائية في مواجهة القذافي وقال إن التقارير الإعلامية الغربية لا تبرز بشكل كاف الإنجازات التي يحققها الحلف كل يوم في حماية المدنيين في ليبيا.

ومضى يقول "لا يمكن أن تستمر تلك العيوب في طريقة تواصلنا مع الجمهور.. وهو ما لا يتماشى مع الدعاية اليومية للقذافي."

وقال فراتيني إن حلف الأطلسي حدد ما أطلق عليه "مهلة" لإنهاء حملة القصف بحلول سبتمبر أيلول عندما تنتهي جولة ثانية من عمليات الحلف لكن لابد أن يبحث عن حل للأزمة في ليبيا قبل ذلك الموعد.

وتقول دول أخرى في الحلف إن العملية التي تولاها الحلف في 31 مارس اذار ستستمر للوقت الذي تقتضيه.

وكانت تصريحات أمس المرة الأولى التي يقر فيها حلف الأطلسي بقتل مدنيين في مهمة تهدف إلى حماية المدنيين كما ينص تفويض الأمم المتحدة. ووقع الحادث في وقت يتعرض فيه الحلف لضغط بالفعل من الحملة التي تطلبت وقتا وموارد أكثر مما توقع بعض الأعضاء.

وإيطاليا واحدة بين ثماني دول فقط في الحلف تشارك في الغارات الجوية على ليبيا وكانت عازفة في باديء الأمر عن الانضمام لها نظرا للماضي الاستعماري في البلاد كما أن المهمة كانت محل تشكك داخل الائتلاف الحاكم.

ووصف القذافي حملة الحلف بأنها عدوان استعماري يهدف إلى سرقة الثروة النفطية لليبيا.

وقال الحلف إن موقعا صاروخيا عسكريا كان الهدف المفترض للغارات الجوية لكن أحد الأسلحة لم يضرب ذلك الهدف فيما يبدو وربما كان السبب عطلا فنيا.

ورأى مراسلو رويترز الذين جرى اصطحابهم إلى الحي السكني في منطقة سوق الجمعة امس عدة جثث وهي تنتشل من تحت أنقاض مبنى مدمر. وفي مستشفى محلي عرضت عليهم جثث طفلين وثلاثة من البالغين قال المسؤولون إنهم من بين القتلى.

د م - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below