الخارجية السورية تستدعي سفيري امريكا وفرنسا وتبلغهما احتجاجها

Sun Jul 10, 2011 11:05am GMT
 

بيروت 10 يوليو تموز (رويترز) - استدعت وزارة الخارجية السورية اليوم الاحد سفيري الولايات المتحدة وفرنسا وابلغتهما احتجاجا شديدا بشأن زيارتيهما لمدينة حماة دون الحصول على موافقة الوزارة.

وقالت وكالة الانباء العربية السورية (سانا) إن زيارة السفيرين تخرقان "المادة 41 من معاهدة فيينا للعلاقات الدبلوماسية التي تتضمن وجوب عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المعتمدين لديها وعلى ان يتم بحث المسائل الرسمية مع وزارة الخارجية."

كانت الولايات المتحدة رفضت يوم الجمعة اتهامات سورية بأن السفير الأمريكي لدى دمشق سعى لتحريض المحتجين في مدينة حماة وقالت إن مدنيين مسالمين يطالبون بالتغيير السياسي استقبلوا السفير بالزهور وأغصان الزيتون.

وزار سفير الولايات المتحدة روبرت فورد حماة يوم الخميس وعاد في اليوم التالي إلى وسط المدينة وذلك لاظهار التضامن مع سكان المدينة الذين يواجهون حملة أمنية بعد اسابيع من مظاهرات مناهضة للرئيس بشار الاسد.

وتزامنت زيارة فورد مع زيارة قام بها السفير الفرنسي وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن ذلك لم يكن منسقا.

ونقلت سانا عن الوزارة "تأكيدها ان زيارتي السفيرين الامريكي والفرنسي الى حماة تشكلان تدخلا واضحا بشؤون سوريا الداخلية وهذا يؤكد وجود تشجيع ودعم خارجي لما من شأنه زعزعة الامن والاستقرار في البلاد وذلك في الوقت الذي ينطلق فيه الحوار الوطني الهادف الى بناء سوريا المستقبل."

وانطلق اليوم الاحد اللقاء التشاوري للحوار الوطني في مجمع صحارى في دمشق بمشاركة أكثر من مئة شخصية من مختلف التيارات السياسية في سوريا وفي ظل غياب معارضين بارزين.

ل ب - م ه (سيس)