استراليا : محادثات واشنطن وطالبان لن تؤثر على الجنود

Mon Jun 20, 2011 11:59am GMT
 

كانبيرا 20 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الحكومة الاسترالية اليوم الإثنين ان المحادثات التمهيدية بين حركة طالبان والولايات المتحدة الهادفة لإنهاء التمرد في افغانستان لن تؤثر على معنويات او تربك القوات الاجنبية التي تقاتل المتشددين.

وعند سؤاله هل ستتعارض المفاوضات مع المهمة القتالية للقوات الأجنبية قال وزير الدفاع الاسترالي ستيفن سميث ان اعضاء طالبان الذين تخلوا عن العنف ووافقوا على الالتزام بالدستور الافغاني هم فقط من سيشاركون في المحادثات.

ونفى سميث في تصريح للتلفزيون الاسترالي وجود جهود تمرد مضاد وقال "ان أصحاب الايديولوجيات المتشددة المنتمين للقاعدة او اي شبكات ارهابية اخرى الذين لا يؤمنون بالديمقراطية ويعتقدون ان وجهات النظر ينبغي ان تتأثر بفوهات البنادق لن يكون لهم دور."

وكان وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس قال امس الاحد انه تم إجراء اتصالات مع طالبان في الاسابيع الاخيرة برعاية وزارة الخارجية.

وكان ذلك اول إقرار رسمي من واشنطن بوجود مبادرة للسلام احيطت بالسرية وكشف النقاب عنها بعد اعلان الرئيس الافغاني حامد كرزاي عن ان الولايات المتحدة على اتصال بطالبان.

وقال الوزير ان بلاده وهي الحليف الوثيق لواشنطن واكبر مساهم خارج حلف الاطلسي في التحالف الدولي في افغانستان دعت مرارا لرسم استراتيجية سياسية في المحادثات بالتوازي مع الجهود العسكرية ضد طالبان.

وأضاف سميث "نحن نؤيد بقوة جهود إعادة الاندماج وجهود المصالحة والتقارب السياسي ولكن يتعين النظر فيها بعناية شديدة."

وقال كرزاي ان دفعة افغانية باتجاه محادثات السلام بعد قرابة عقد من الحرب لم تصل بعد الى مرحلة تجتمع فيها الحكومة مع المتمردين ولكن ممثلين عنهم على اتصال بالحكومة.

م ع ذ - م ه (سيس)