سفير باكستان في واشنطن يعود لبلاده بسبب مذكرة لطلب مساعدة أمريكا

Sun Nov 20, 2011 12:02pm GMT
 

إسلام أباد 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عاد السفير الباكستاني لدى الولايات المتحدة حسين حقاني إلى إسلام أباد اليوم الأحد على خلفية مذكرة تطلب من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) مساعدة الحكومة الباكستانية المدنية على تجنب انقلاب للجيش.

صار حقاني محور خلاف سياسي في باكستان حول المذكرة التي أرسلت في مايو أيار الماضي إلى الأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة آنذاك.

وتدعو المذكرة - التي أرسلها رجل أعمال أمريكي من أصل باكستاني يدعى منصور إعجاز - الولايات المتحدة إلى المساعدة على تجنب حدوث انقلاب عسكري في باكستان بعد أن قتلت القوات الأمريكية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في هجوم سري شنته في مايو أيار بالبلاد.

وكان إعجاز قال أمس الأول الجمعة إنه كتب المذكرة بايعاز من حقاني.

غير أن حقاني أحد المساعدين المقربين من الرئيس الباكستاني آصف على زرداري نفى أي صلة له بهذه المذكرة.

وقال مسؤول حكومي إن حقاني وصل إلى إسلام أباد في ساعة مبكرة صباح اليوم الأحد ومن المقرر أن يلتقي مع زرداري وقادة آخرين دون أن يحدد موعد هذا اللقاء.

ونشرت نسخ من المذكرة في باكستان وربما تزيد من حدة التوتر بين الجيش والحكومة المدنية الهشة في البلاد.

ورغم أن لدى باكستان حكومة مدنية إلا أن السياسات الخارجية والأمنية الرئيسية يضعها الجيش الذي حكم البلاد لأكثر من نصف الفترة التي أعقبت استقلال البلاد قبل 65 عاما.

وتعهدت الحكومة بإجراء تحقيق شامل.

ع د - م ه (سيس)