20 آب أغسطس 2011 / 13:17 / منذ 6 أعوام

تركيا تقصف متمردين أكرادا في العراق لليلة الثالثة

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

أنقرة 20 أغسطس اب (رويترز) - قال الجيش التركي اليوم السبت إن طائرات حربية ومدفعية ثقيلة تركية قصفت أهدافا للمتمردين الأكراد في شمال العراق في الليلة الثالثة على التوالي من الضربات الجوية.

وتمثل الغارات التركية وهي الاولى ضد المتمردين المختبئين في جبال شمال العراق منذ اكثر من عام تصعيدا شديدا في الصراع المندلع منذ 27 عاما بعد انهيار الجهود الرامية لتحقيق تسوية عن طريق التفاوض.

كما تأتي الغارات بعد تكثيف الهجمات التي يشنها حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا والتي قتل فيها نحو 40 من افراد الامن التركي في مدة تزيد قليلا على الشهر.

وقالت هيئة الاركان العامة التركية في بيان على موقعها على الانترنت ان الطائرات المقاتلة ضربت 20 هدفا في جبل قنديل وسناحت- حفتانين وهاكورك وجارا في شمال العراق مضيفة أن الطائرات عادت جميعها إلى قواعدها سالمة.

واضافت في بيان ”بالتنسيق مع العملية الجوية اطلقت المدفعية نيرانها بكثافة على 85 هدفا في زاب وافاسين- باسيان وهاكورك.“

وقالت هيئة الاركان العامة ان الطلعات الجوية الاستطلاعية مستمرة في المنطقة لتقييم الضرر الذي احدثته العمليات ولتحديد ما اذا كان هناك اي خسائر في الارواح.

وقال شاهد من رويترز في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إن عشر طائرات حربية على الأقل أقلعت من قاعدة جوية في جنوب شرق تركيا.

ونشر الجيش صورا لمسرح العمليات تظهر انفجارات ودخانا يتصاعد بينما اصابت الصواريخ الموجهة بالليزر اهدافا وصفها بأنها ملاجئ لحزب العمال الكردستاني ومخازن وجسر.

بدأت الضربات الجوية والقصف بطائرات الهليكوبتر ليل الاربعاء في رد على ما يبدو على هجوم في جنوب شرق تركيا شنه قبل ساعات مقاتلو حزب العمال الكردستاني وقتل فيه تسعة جنود اتراك.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اعلن قبل ساعات من بدء غارات الاربعاء ان صبر الحكومة على الانفصاليين الاكراد ”نفد اخيرا“ وقال ان المتورطين في انشطة للمتشددين ”سيدفعون الثمن“.

وقال الجيش ان العمليات ستستمر بعد الغارات الاولية الى ان يصبح حزب العمال الكردستاني ”غير فعال“.

وينفي الحزب الذي تصفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بأنه جماعة ارهابية وقوع ضحايا في صفوف قواته.

وادانت بغداد وحكومة اقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق الضربات الجوية.

وقال لبيد عباوي نائب وزير الخارجية العراقي لرويترز امس الجمعة ان موقف العراق واضح في رفض الانتهاكات وتجاوز الحدود وان المسألة الكردية لا يمكن ان تحل من خلال العمل العسكري وكان يتعين ابلاغ العراق بالامر لايجاد سبل اخرى لحل هذا التصعيد.

لكن مع تركز انتباه الدبلوماسية الدولية على الاضطرابات في سوريا وليبيا لم تثر الغارات ردود فعل خارجية تذكر وقد تستغل انقرة الواقعة تحت ضغط لاسترضاء الرأي العام التركي هذا لصالحها.

وهجمات حزب العمال الكردستاني داخل تركيا من القضايا بالغة الحساسية لاغلب الاتراك ويؤيد كثيرون ردا عسكريا شديدا.

ولم يتضح بعد ما اذا كانت الهجمات الجوية توطئة لتوغل للقوات البرية التي سبق ان ارسلتها تركيا الى شمال العراق للتصدي لمقاتلي حزب العمال الكردستاني. لكن قيام تركيا بعملية عسكرية واسعة في المنطقة من شأنه ان يشعل التوتر العرقي.

ولتركيا نحو 2500 جندي في شمال العراق بموجب اتفاقية ترجع لعام 1995 مع حكومة الاقليم الكردي. ولكي تنفذ عمليات عبر الحدود يتعين على انقرة الحصول على موافقة من البرلمان. وسينتهي التفويض الحالي الذي يسمح بعمليات التوغل هذه في اكتوبر تشرين الاول المقبل.

ومن الممكن ان تتخذ اجراءات قانونية اشد ضد السياسيين الاكراد الذين يقاطعون البرلمان في الوقت الحالي وتتهمهم تركيا بارتباطهم بعلاقات وثيقة مع حزب العمال الكردستاني.

ودعا حزب السلام والديمقراطية المؤيد للاكراد امس الى وقف اطلاق النار من جانب حزب العمال الكردستاني والدولة وقال إن الحكومة ستتحمل المسؤولية عن تفاقم العنف اذا لم تمض قدما في الاصلاحات التي تطلبها الاقلية الكردية البالغ قوامها 12 مليون شخص.

وقال النائب الاول للحزب صلاح الدين ديميترتاس في مؤتمر صحفي في اسطنبول ”رئيس الوزراء اردوغان سيكون مسؤولا مسؤولية شخصية عن جميع حالات الوفاة من الان فصاعدا اذا تقاعست الحكومة عن الاضطلاع بهذه المسؤولية رغم دعوات الحزب الى حل سلمي.“

وقتل اكثر من 40 الف شخص في الصراع منذ حمل حزب العمال الكردستاني السلاح للمطالبة بحكم ذاتي للاكراد عام 1984.

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below