سوريا تبدأ حوارا وطنيا في ظل مقاطعة شخصيات معارضة بارزة

Sun Jul 10, 2011 1:41pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل وخلفية)

من ليلى بسام

بيروت 10 يوليو تموز (رويترز)- انطلق اللقاء التشاوري للحوار الوطني في سوريا اليوم الاحد بعد نحو اربعة شهور من الاحتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الاسد المستمر منذ 11 عاما وسط مقاطعة ابرز وجوه المعارضة في البلاد.

ويناقش اللقاء التشاوري المنعقد على مدى يومين القضايا المدرجة على جدول أعماله وهي دور الحوار الوطني في المعالجة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الراهنة والآفاق المستقبلية وتعديل بعض مواد الدستور بما في ذلك المادة الثامنة لعرضها على أول جلسة لمجلس الشعب وعدم استبعاد وضع دستور جديد للبلاد إضافة إلى مناقشة مشاريع قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام.

وقال نائب الرئيس السوري فاروق الشرع في افتتاح اللقاء في دمشق امام اكثر من 200 شخصية من اعضاء البرلمان المستقلين ومثقفين وفنانين إنه لا بديل عن الحوار "لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة."

وقال الشرع إن "الحوار الوطني يجب ان يتواصل سياسيا وعلى كافة المستويات ومختلف الشرائح لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في تاريخ سوريا."

وغاب عن جلسات اللقاء التشاوري شخصيات وجماعات بارزة في المعارضة الذين رفضوا دعوة الرئيس الاسد للحوار وقالوا انهم لن يشاركوا في محادثات قبل وضع حد للحملة العسكرية واطلاق سراح آلاف السجناء السياسيين.

وقال الشرع "إن مجتمعنا لن يستطيع بغير النظام السياسي التعددي الديمقراطي الذي سينبثق عن هذا الحوار ان يصل الى الحرية والسلم الاهلي اللذين يرغب بهما كل مواطن في ارجائه كافة."

وقال الشرع "الحوار لا بديل عنه في الوضع الراهن غير النزيف الدموي والاقتصادي والتدمير الذاتي اما فكرة اللاحوار فلا افق سياسيا لها ولا اظن ان هذه الفكرة ستكون مطلبا شعبيا في أي ظرف كان فكيف بظروف بلدنا ومنطقتنا في هذه الايام."   يتبع