تلفزيون- الفلسطينيون يحتفلون بعيد الفطر في الضفة وغزة

Tue Aug 30, 2011 3:33pm GMT
 

   القصة 2079
القدس - رام الله بالضفة الغربية - خان يونس بقطاع غزة 
30 أغسطس آب 2011 
 الصوت طبيعي مع لغة عربية وإنجليزية
 المدة 4.30 دقيقة
 المصدر رويترز
 القيود لا يوجد
 مقدمة - أدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس صلاة عيد الفطر في 
الضفة الغربية وأدى اسماعيل هنية زعيم حركة المقاومة الإسلامية 
(حماس) الصلاة في قطاع غزة الذي تديره الحركة.
 
 اللقطات
 القدس
 1 المسلمون يصلون إلى ساحة المسجد الأقصى قبل صلاة العيد.
 2 مدخل المسجد الأقصى.
 3 مئات المسلمين يجلسون داخل المسجد.
 4 لقطات مختلفة للمصلين داخل المسجد.
 5 مصلون يؤدون الصلاة أمام قبة الصخرة.
 6 فتيات يلوحن ببالونات.
 7 أناس يرتدون أقنعة دمى للترفيه عن الأطفال في ساحة 
الأقصى.
 8 حشد من المصلين في ساحة الأقصى.
 9 مصلون مسلمون يزورون مقابر ذويهم.
 10 امرأة تجلس قرب قبر.
 11 رجال مسلمون يقرأون القرآن عند قبر.
 12 مزيد من اللقطات لمقابر المسلمين خارج أسوار الحي القديم 
في القدس.
 خان يونس بقطاع غزة
 13 مصلون ينتظرون قبل صلاة العيد.
 14 رجل أمن من حماس على سطح.
 15 اسماعيل هنية زعيم حماس يصل للصلاة.
 16 لقطات مختلفة لهنية يؤم الصلاة.
 17 لقطات مختلفة للمصلين راكعين.
 18 لقطات مختلفة لهنية راكعا.
 19 مزيد من اللقطات للمصلين.
 20 رجال أمن من حماس.
 21 عشرات النساء جالسات.
 22 هنية يرتدي عباءة سوداء.
 23 حشد يستمع لهنية.
 24 هنية يتكلم بالعربية.
 25 لقطات مختلفة للمصلين يستمعون إلى خطبة العيد.
 26 آلاف جالسون أثناء الصلاة.
 رام الله بالضفة الغربية
 27 لقطات مختلفة لإمام مسجد أثناء صلاة العيد داخل مسجد في 
مجمع الرئاسة الفلسطينية في رام الله.
 28 لقطات مختلفة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أثناء الصلاة 
وسلام فياض رئيس الوزراء ومسؤولين فلسطينيين آخرين.
 29 أعلام فلسطينية ترفرف.
 30 لقطات مختلفة لعباس يتفقد حرس الشرف.
 31 عباس يضع إكليلا من الزهور على قبر الزعيم الفلسطيني 
الراحل ياسر عرفات.
 32 فياض يقول بالإنجليزية "مشروعنا الوطني هذا مصمم على أن 
يأخذنا إلى حيث نريد في فترة قصيرة إن شاء الله. أن نتمكن من 
العيش كشعب حر في بلدنا على جميع الأراضي التي احتلت عام 1967.. 
قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية عاصمة.. ذلك هو ما 
نتطلع إليه."
 33 مزيد من اللقطات لحرس الشرف قرب قبر عرفات. 
 
 القصة - أدى آلاف الفلسطينيين صلاة العيد اليوم الثلاثاء في 
القدس والضفة الغربية وقطاع غزة قبل أسابيع من مسعى فلسطيني 
للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة مستقلة.
 وتدفق المصلون على ساحة المسجد الأقصى في الحي القديم في القدس 
قبل أن يتوجهوا لزيارة قبور ذويهم في الجبانة القديمة في القدس 
التي تعودوا زيارتها صباح أول أيام العيد.
 وحضر الآلاف صلاة العيد في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. 
وأم الصلاة إسماعييل هنية زعيم حماس في غزة. وقال للمصلين إن 
"الربيع العربي" سيحمل الخير للفلسطينيين ويكون وبالا على 
"الاحتلال" في إشارة إلى إسرائيل. وعبر عن أمله في أن تسقط قوى 
الثورة في العالم العربي باقي الطغاة دون أن يذكر أحدا بالاسم.
 وتمنى هنية أن تكون صلاة العيد القادمة في ساحة الأقصى في 
القدس المحررة وفي فلسطين المحررة.. كل فلسطين.
 وفي مدينة رام الله في الضفة الغربية احتشد المصلون في مجمع 
الرئاسة لأداء صلاة العيد ووضع الرئيس الفلسطيني محمود عباس 
إكليلا من الزهور على قبر الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. 
 وقال سليمان فياض رئيس الوزراء الفلسطيني للصحفيين بعد 
الصلاة "مشروعنا الوطني هذا مصمم على أن يأخذنا إلى حيث نريد في 
فترة قصيرة إن شاء الله. أن نتمكن من العيش كشعب حر في بلدنا على 
جميع الأراضي التي احتلت في عام 1967.. قطاع غزة والضفة الغربية 
والقدس الشرقية عاصمة.. ذلك هو ما نتطلع إليه."
 
 تلفزيون رويترز أ م ر - م ه