أوباما يدعو قوات القذافي لالقاء السلاح ويتعهد بمساعدة ليبيا

Tue Sep 20, 2011 3:52pm GMT
 

من مات سبيتالنك ولورا ماكلنيس

نيويورك 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء ما تبقى من القوات الموالية لمعمر القذافي لالقاء السلاح في الوقت الذي أعلن فيه عودة السفير الأمريكي الى طرابلس وتعهد بالمساعدة في إعادة بناء ليبيا.

وقال أوباما في خطاب معد لمؤتمر للامم المتحدة بشأن اعادة اعمار ليبيا "اليوم يكتب الشعب الليبي صفحة جديدة في حياة أمته... سنقف معكم في نضالكم من اجل السلام والرخاء الذي يمكن للحرية ان تحققه."

جاءت رسالة أوباما في الوقت الذي تواجه فيه قوات الحكومة الانتقالية مقاومة شرسة في المعاقل الأخيرة للموالين للقذافي في حين يواجه المجلس الوطني الانتقالي تساؤلات بشأن مدى قدرته على توحيد بلد مقسم على أسس قبلية ومحلية.

وقال أوباما بعد نحو شهر من إزاحة القذافي عن السلطة بمساعدة حملة قصف قادها حلف شمال الأطلسي "يتعين على أولئك الذين ما زالوا يتشبثون بمواقعهم أن يدركوا ان النظام القديم انتهى وان الوقت حان كي تلقوا أسلحتكم وتنضموا الى ليبيا الجديدة."

وفي مسعى لدعم حكام ليبيا الجدد قال أوباما ان السفير الأمريكي في طريق عودته الآن الى طرابلس "وان العلم الأمريكي الذي انزل قبل مهاجمة سفارتنا سيرفع من جديد."

كما تعهد بأنه "مادام الشعب الليبي يواجه التهديد فإن الحملة التي يقودها حلف الأطلسي لحمايتهم ستستمر."

وقال أوباما "يجب أن يدعم العالم الجهود لتأمين الأسلحة الخطيرة - التقليدية وغيرها- ووضع المقاتلين تحت سيطرة مدنية مركزية."

كما دافع اوباما بقوة عن استراتيجيته التي انتهجها في ليبيا. وكان الرئيس الأمريكي قد واجه انتقادات لبطء الاستجابة في البداية للانتفاضة الليبية ثم وضع حدود صارمة للدور الأمريكي في الهجوم الجوي لحلف الأطلسي الذي تم تبريره رسميا كوسيلة لمنع حدوث مذبحة للمدنيين.   يتبع