مقتل أربعة في هجوم انتحاري على مجمع حكومي في الأنبار غرب العراق

Tue Sep 20, 2011 7:19pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى وإضافة خلفية)

من فاضل البدراني

الفلوجة (العراق) 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون ان مفجرين انتحاريين هاجموا مجمعا حكوميا في الرمادي عاصمة محافظة الانبار العراقية اليوم الثلاثاء وقتلوا أربعة أشخاص وأصابوا 15 آخرين على الأقل.

وذكر المسؤولون ان اثنين من المهاجمين كانا يرتديان سترتين ناسفتين وان الثالث كان يقود سيارة ملغومة وفجر الثلاثة أنفسهم في مبان تابعة لمجلس المحافظة بمدينة الرمادي.

وكانت محافظة الانبار -التي شهدت بعضا من أشرس المعارك خلال حرب العراق- مسرحا لتوتر طائفي في الايام القليلة الماضية بعد مقتل 22 شخصا معظمهم زائرون شيعة.

وقال محمد فتحي المتحدث باسم محافظ الانبار "انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين فجرا نفسيهما عند مبنى مجلس المحافظة في نفس الوقت تقريبا... وبعد مضي دقائق على الانفجارين فجر انتحاري ثالث كان يقود سيارة ملغومة نفسه في الجانب الاخر من المجمع الذي يضم عدة بنايات من بينها مبنى مجلس المحافظة."

وكان المجمع الذي يضم مكاتب المجلس المحلي للمحافظة ومقر الشرطة هدفا متكررا للهجمات من بينها هجومان في ديسمبر كانون الأول قتل فيه 24 شخصا.

وقال مصدر بوزارة الداخلية ان تفجيرات اليوم الثلاثاء أسفرت عن مقتل أربعة واصابة 18 آخرين على الأقل. وقال مسؤول بقطاع الصحة ان الهجوم قتل أربعة واصاب 15 آخرين.

وقال قاسم محمد محافظ الأنبار ان قوات الأمن أطلقت النار على أحد المهاجمين الذي حاول الفرار فأطلق الجنود النار عليه مرة أخرى. واضاف ان الثاني تقدم الى الداخل فأطلق الجنود النار عليه و"فجروه" في حين فجر الثالث نفسه.   يتبع