تحقيق- البحث عن كنوز أثرية نهبت خلال الثورة الليبية

Mon Oct 31, 2011 9:19am GMT
 

من برايان روهان

بنغازي (ليبيا) 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ظهرت قطع من مجموعة ضخمة لا تقدر بثمن من العملات المعدنية القديمة والمجوهرات والتماثيل النادرة التي نهبت من قبو احد البنوك في شرق ليبيا في غمرة الفوضى التي صاحبت الانتفاضة ضد حكم الزعيم الليبي معمر القذافي في السوق المحلية والتي يجري نقلها الى الخارج.

وسرق لصوص نحو ثمانية آلاف قطعة بعد ان احدثوا ثقبا في قبو البنك الخرساني ببنغازي في الأيام الأولى لأعمال شغب شهدتها الثورة بعد أن امتدت النيران من مقر مجاور للشرطة السرية.

ويقول مقيمون في الحي المطل على البحر إن لصوصا هاجموا البنك في فبراير شباط حين انتفضت بنغازي ضد حكم القذافي مما أدى الى اندلاع ثورة انتشرت الى ارجاء البلاد.

واقتحمت حشود مباني رسمية لتحرير سجناء سياسيين وقال بعض المقيمين إن هروبا جماعيا من سجن قريب ربما سمح لمجرمين عتاة الإجرام بالانقضاض على البنك.

يتناثر الرماد والزجاج المهشم في البهو العثماني للمبنى وهو المركز الرئيسي للمصرف التجاري الليبي. لاتزال أقبيته تحت الأرض مفتوحة يلفها الظلام ويوجد في بعضها سجلات مرتبة بعناية للتعاملات مع بيوت التمويل الغربية.

وقال يوسف بن نصر المدير بمراقبة الآثار في المدينة التي بنيت على موقع يحمل اسم بنغازي العتيقة او (يوسبريدس) حين أسسها الإغريق القدماء في القرن السادس قبل الميلاد إن هذه كارثة.

ووجد مراسل لرويترز عملات برونزية مخزنة في حجرة خلفية بمتجر للمجوهرات في سوق بنغازي. وقال البائع إن هذا "سر". وحين سئل عن قيمة العملات قال التاجر إن عمرها الفيتان.

وحين عرضت رويترز على بن نصر صورا للعملات المعروضة للبيع في السوق قال إنها على الأرجح جزء من المجموعة.   يتبع