تقرير: ايران ترفض عقوبات أمريكية على بنكها المركزي

Sun Jan 1, 2012 9:47am GMT
 

طهران أول يناير كانون الثاني (رويترز) - نقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء رفض طهران اليوم الأحد الخطوة التي قامت بها واشنطن لفرض عقوبات جديدة على المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني بسبب البرنامج النووي للبلاد.

ووقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على مشروع القانون الذي أقره الكونجرس في الأسبوع الماضي والذي يهدف إلى الحد من إيرادات طهران من النفط لكنه يعطي الرئيس الأمريكي السلطات لإلغاء العقوبات إذا اقتضت الضرورة.

ورفض رئيس الغرفة التجارية الإيرانية محمد نهونديان الخطوة ووصفها بأنها "غير مبررة" وقال إن مثل تلك العقوبات سيكون لها عواقب على الطرف الآخر.

وأضاف نهونديان "الأمة الإيرانية والمنخرطون في أنشطة تجارية واقتصادية سيجدون بدائل أخرى."

وكانت واشنطن ودول الاتحاد الاوروبي تمكنت بالفعل من فرض أربع مجموعات من العقوبات عبر الأمم المتحدة بسبب البرنامج النووي الإيراني وفرضت إجراءات من جانب واحد أبعدت الاستثمارات الغربية في قطاع النفط الإيراني ما يجعل من الصعب نقل الأموال إلى داخل البلاد أو خارجها.

ومن شأن فرض عقوبات على البنك المركزي تضييق الخناق وتصعيب الحصول على مدفوعات للصادرات خاصة النفط وهو قطاع حيوي للعملة الصعبة في خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.

ويصر مسؤولون إيرانيون على أن العقوبات التي تفرضها الدول الأجنبية لم يكن لها أثر على اقتصاد البلاد.

وتابع نهونديان "رفعت العقوبات من تكلفة المعاملات التجارية والاقتصادية لكنها لم تتمكن من تغيير السلوك السياسي الإيراني."

وحتى الآن لم يظهر زعماء إيران أي مؤشر على تغيير المسار النووي للبلاد على الرغم من تصاعد الضغوط الدولية لإجبارها على التنازل.   يتبع