اجتماع لرئيس وزراء تركيا والمجلس العسكري لتعيين قيادات جديدة

Mon Aug 1, 2011 10:06am GMT
 

اسطنبول أول أغسطس اب (رويترز) - اجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم الاثنين مع المجلس العسكري الاعلى لاختيار قيادات جديدة بعد استقالة كبار الضباط في ثاني أكبر جيش في حلف شمال الاطلسي احتجاجا على حبس مئات الضباط بتهمة السعي للقيام بانقلاب.

وتفجرت الأزمة المستمرة منذ فترة بين الجيش العلماني والحكومة التركية ذات الجذور الاسلامية يوم الجمعة بعد استقالة رئيس أركان القوات المسلحة التركية الجنرال اسيك كوسانير مع قادة القوات البرية والبحرية والجوية مما سبب حالة من الارتباك بالقوات المسلحة.

وستمكن الاستقالات اردوغان من تعزيز سيطرته على الجيش الذي كان يملك يوما ما سلطة مطلقة وقام بسلسلة من الانقلابات منذ عام 1960 ولكن نفوذه تراجع بفعل اصلاحات يدعمها الاتحاد الاوروبي منذ اطاحته بحكومة يقودها الاسلاميون من السلطة عام 1997 .

وتدور الازمة حول محاولة انقلاب مزعومة عرفت باسم مؤامرة "المطرقة" تستند الى أحداث طرحت في منتدى عسكري عقد عام 2003 .

ويشمل الانقلاب المزعوم خططا لتفجير مساجد تاريخية في اسطنبول واشعال حرب مع اليونان. وقال الضباط المتهمون انه كان مجرد تدريب على مناورات عسكرية وان الادلة المقدمة ضدهم ملفقة.

ورأس اردوغان اليوم الاثنين اجتماعا للمجلس العسكري الاعلى الذي يجتمع مرتين في السنة. وتستمر اجتماعات المجلس اربعة ايام وكما هو معتاد سيزور اردوغان وكبار الجنرالات خلال اليوم قبر مصطفى كمال اتاتورك مؤسس تركيا الحديثة.

وشارك في اجتماع اليوم للمجلس العسكري الاعلى تسعة فقط من بين 14 نظرا لاستقالة أربعة من الاعضاء مع وجود جنرال كبير اخر في السجن.

وجلس اردوغان وحده على رأس مائدة الاجتماع بينما كان يجلس الى جواره في العادة رئيس الاركان.

وحضر الاجتماع أيضا وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ.   يتبع