مقتل 14 على الأقل في هجومين انتحاريين بجنوب اليمن

Sun Aug 21, 2011 10:09am GMT
 

(لإضافة خلفية وتفاصيل)

عدن 21 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون محليون ومصادر قبلية إن 14 شخصا على الأقل قتلوا في هجومين انتحاريين منفصلين استهدفا رجال قبائل موالين للحكومة في جنوب اليمن المضطرب اليوم الأحد.

ووقف رجال القبائل إلى جانب الجيش في محاولة لطرد الإسلاميين المتشددين من الجنوب حيث تراجعت قبضة الحكومة خلال شهور من الاحتجاجات ضد حكم الرئيس علي عبد الله صالح الممتد منذ 33 عاما.

واستغل الإسلاميون فراغا أمنيا محليا وسيطروا على ثلاث بلدات في محافظة أبين الجنوبية بينها زنجبار عاصمة المحافظة خلال الشهور الثلاثة المنصرمة.

وكانت الحكومة قالت إن المتشددين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ولكن محللين قالوا إن جماعات إسلامية محلية أخرى ربما تكون تنشط في المنطقة.

واقترب المهاجم الأول من مجموعة من الأشخاص في بلدة مودية ووجه لهم التحية وصافحهم فردا فردا قبل أن يفجر العبوة الناسفة التي قتلته وثلاثة آخرين.

وتقع مودية على بعد نحو 50 كيلومترا شمال شرقي بلدة شقرة الساحلية التي أصبحت يوم الأربعاء ثالث بلدة تسقط في أيدي الإسلاميين المتشددين.

ووقع الهجوم الثاني على بعد نحو 35 كيلومترا من مودية في منطقة العرقوب حيث قاد الانتحاري سيارته صوب نقطة تفتيش قبلية وفجر نفسه مما أسفر عن مقتل تسعة من رجال القبائل وإصابة عدد آخر.

ويتعافى صالح في السعودية بعد محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران. ويتهمه معارضوه بأنه شجع المتشددين لتوضيح مدى حجم الخطر الذي يمكن أن يتعرض له اليمن دونه.

ع ش - م ه (سيس)