النرويجيون يطالبون بتشديد القوانين بعد المذبحة

Mon Aug 1, 2011 11:16am GMT
 

اوسلو أول أغسطس اب (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي نشر اليوم الاثنين ان النرويجيين يرون ضرورة تغليظ عقوبة الجرائم في بلادهم في اعقاب المذبحة التي ارتكبها المتطرف اندريس برينج بريفيك وقتل فيها 77 شخصا على الاقل خلال تفجير واطلاق نار عشوائي.

وقالت صحيفة فردينز جانج انه خلال استطلاع شمل 1283 شخصا أجري بعد ستة ايام من المذبحة التي وقعت يوم 22 يوليو تموز قال 65.5 في المئة ان العقوبات "مخففة للغاية" بينما رأى 23.8 في المئة فقط انها مناسبة.

واعترف بريفيك (32 عاما) المعادي للاسلام بارتكاب تفجير اوسلو الذي أدى الى مقتل ثمانية اشخاص والذي قاد بعده سيارته إلى خارج اوسلو ليطلق النار على 69 شخصا في معسكر صيفي لشبان من حزب العمال في احدى الجزر. واتهم بريفيك الحزب الحاكم بالترحيب الزائد بالمسلمين وبالتسامح الزائد مع التعددية الثقافية.

واتهمت الشرطة بريفيك بالارهاب وهي تهمة تصل عقوبتها الى السجن 21 عاما. كما يمكن ان تصدر عليه احكام احتجاز احترازي مدة كل منها خمس سنوات بقصد حماية المجتمع وطالب البعض باستخدام بنود في القانون متعلقة بالجرائم ضد الانسانية وهو ما قد يرفع الحكم المبدئي الى 30 عاما في السجن.

وقال وزير العدل كنوت شتوربيرجيت للصحيفة إنه غير مندهش من الدعوة الى تشديد القوانين. وقال "علينا ان نسمع ونتناقش ولا نتعجل في ان نخلص الى نتائج...من المهم الا توضع السياسات وسط حالة من الذعر."

أ ف - م ه (سيس)