وصول فريق من الأمم المتحدة الى سوريا ومقابلة تلفزيونية مرتقبة للأسد

Sun Aug 21, 2011 12:05pm GMT
 

من دومينيك ايفنز

بيروت 21 أغسطس اب (رويترز) - قالت وسائل إعلام في سوريا إن التلفزيون الحكومي يجري اليوم الأحد مقابلة مع الرئيس بشار الأسد في الوقت الذي وصل فيه فريق من الأمم المتحدة إلى دمشق لتقييم الاحتياجات الإنسانية بعد خمسة أشهر من الاضطرابات.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن المقابلة وهي المرة الرابعة فقط التي يظهر فيها الأسد علانية منذ بدء الانتفاضة ضد حكمه تتناول "الأوضاع الراهنة في سوريا وعملية الإصلاح وخطواتها المستمرة وأبعاد الضغوطات الأمريكية والغربية على سوريا سياسيا واقتصاديا والرؤية المستقبلية لسوريا في ظل المشهد الإقليمي والدولي الراهن."

وكانت آخر مرة يتحدث فيها الأسد علنا في يونيو حزيران. وقال إنه سيدخل إصلاحات خلال شهور لمواجهة موجة الاحتجاجات التي تجتاح سوريا لكنه يلقي باللوم في العنف على مندسين وحذر من أنه لا يمكن التوصل إلى أي اتفاق مع المسلحين.

ومنذ ذلك الحين تتكثف الضغوط الدولية عليه وحثته الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون على التنحي وفرضت عقوبات جديدة احتجاجا على قمع المتظاهرين وتقول الأمم المتحدة إن سوريا قتلت ألفي مدني.

كما كثفت دول عربية وتركيا من انتقاداتها للأسد بعد أن أرسل دبابات وقوات إلى بعض من أكبر المدن السورية للقضاء على المعارضة خلال شهر رمضان.

وقال نشطاء إن القوات السورية قتلت اثنين من المدنيين في غارات على منازل في بلدة الرستن إلى الشمال من حمص أمس السبت. وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن رجلا قتل في منطقة الحراك بدرعا عندما أطلقت قوات الامن النار على جنازة.

وقبل يوم قال نشطاء إن قوات الأسد قتلت 34 شخصا منهم أربعة اطفال في حمص ودرعا حيث تفجرت الثورة الشعبية في مارس اذار وكذلك في ضواحي دمشق وبلدة تدمر الأثرية القديمة.

وطردت سوريا أغلب الصحفيين المستقلين منذ بدء الاضطرابات مما يجعل من الصعب التحقق من الأحداث.   يتبع