حلف الأطلسي يعلن انتهاء مهمة في ليبيا استمرت سبعة اشهر

Mon Oct 31, 2011 1:00pm GMT
 

من ديفيد برانستروم

بروكسل 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ينهي حلف شمال الأطلسي عمليته العسكرية في ليبيا عند منتصف الليل بعد سبعة اشهر من شن حملة جوية وبحرية ساعدت في إسقاط وقتل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وحين أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن القرار الأسبوع الماضي وصف عملية ليبيا بأنها "واحدة من أنجح العمليات" في تاريخ الحلف الذي يمتد الى 62 عاما.

وقال الحلف إن راسموسن سيعلن انتهاء المهمة بزيارة ليبيا اليوم حيث يلتقي مع المجلس الوطني الانتقالي وأعضاء بالمجتمع المدني.

وعلى الرغم من هذا الوصف الذي اطلقه راسموسن على المهمة فإن تدخل الحلف سبب خلافات حادة داخل الحلف واستمر لفترة أطول من التي توقعتها أو أرادتها الدول الغربية.

وتمسك الحلف بقراره إنهاء العملية على الرغم من دعوات المجلس الوطني الانتقالي له للبقاء لفترة أطول. وقال الحلف إنه لا يتوقع أن يلعب دورا كبيرا بعد الحرب غير أنه قد يساعد في الانتقال الى الديمقراطية من خلال المساعدة في إصلاح قطاع الأمن.

وتولى حلف الأطلسي مهمة ليبيا في 31 مارس آذار بتفويض من الأمم المتحدة فرضت بموجبه منطقة حظر جوي فوق ليبيا وسمح لقوات عسكرية أجنبية منها قوات الحلف باستخدام "مختلف الإجراءات اللازمة" لحماية المسؤولين الليبيين.

وانتهى التفويض يوم الخميس الماضي على الرغم من طلب المجلس الوطني الانتقالي من مجلس الأمن الدولي الانتظار حتى يقرر ما اذا كان بحاجة الى مساعدة الحلف في تأمين حدود ليبيا.

ويحرص أعضاء بالحلف على إنهاء الجهود المكلفة بسرعة اذ انطوت على اكثر من 26 الف طلعة جوية ودوريات بحرية على مدار الساعة في وقت تقع فيه الميزانيات تحت ضغط شديد بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.   يتبع