لبنان سيتقدم بشكوى للامم المتحدة ضد الحدود البحرية الاسرائيلية

Mon Jul 11, 2011 1:05pm GMT
 

من ليلى بسام

بيروت 11 يوليو تموز (رويترز) - قال لبنان اليوم الاثنين إنه سيتقدم بشكوى لدى الامم المتحدة احتجاجا على قيام اسرائيل بتحديد الحدود البحرية الاقتصادية التي تتعارض من الحدود التي قدمها لبنان الى المنظمة الدولية في خلاف اذكته اكتشافات ضخمة للغاز بالبحر المتوسط.

وقال وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور اليوم "لبنان بدون شك سيتقدم بشكوى للامم المتحدة على هذا التعدي الذي لا يطال فقط المنطقة البحرية وانما يطال ايضا اجزاء اخرى من الاراضي اللبنانية."

وكانت الحكومة الاسرائيلية صادقت خلال اجتماعها امس الاحد على نقاط العلامات لخط الحدود البحرية مع لبنان بشكل يتعارض والخرائط التي كان قدمها لبنان الى الامم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الخطوط التي اقترحها لبنان تنتهك المنطقة التي تزعم اسرائيل أحقيتها بها وتنتهك الحدود البحرية التي حددتها اسرائيل مع قبرص عام 2010 تمهيدا للتنقيب عن الهيدروكربونات.

وقال نتنياهو لوزراء حكومته "الحدود التي قدمها لبنان للأمم المتحدة على مسافة كبيرة الى الجنوب من الخط الذي اقترحته اسرائيل. وهو ينتهك الخط الذي اتفقت عليه اسرائيل مع قبرص وأعتقد أن الأهم أنه ينتهك الخط الذي اتفق لبنان نفسه عليه مع قبرص عام 2007 . هدفنا هو تحديد موقف اسرائيل من الحدود البحرية بما يتفق مع مباديء القانون البحري الدولي."

وقال منصور لتلفزيون المنار التابع لحزب الله "بطبيعة الحال فان لبنان لن يتخلى عن حقه ولن يفرط في حقه مطلقا ولن يتخلى عنه وهذا ما يجب على اسرائيل ان تعرفه... اسرائيل التي تدعي اليوم انها رسمت حدودها البحرية وفقا للقانون الدولي انما في الحقيقة تريد ان تفرض من جانبها الامر الواقع المخالف للقانون الدولي العام وللسيادة الوطنية اللبنانية."

من جانبه أكد الرئيس ميشال سليمان في بيان "اصرار لبنان واستعداده للدفاع عن ارضه وحدوده البرية والبحرية وحماية حقوقه وثرواته بكافة الوسائل المتاحة والمشروعة" وأكد سليمان "أن هذه القضية يجب أن تكون موضع بحث ودرس في مجلس الوزراء الذي يعقد جلسته الاولى بعد نيل الحكومة الثقة (من البرلمان) الخميس المقبل من أجل اتخاذ الموقف الرسمي على مستوى السلطة الاجرائية الذي يحفظ سيادة لبنان على أرضه وموارده."

واسرائيل ولبنان في حالة حرب رسميا وهما لم تتفقا على الحدود البحرية. وطلبت بيروت من الأمم المتحدة ضمان الا تهدد خطط اسرائيل للحفر والتنقيب احتياطياتها البحرية.   يتبع