1 آب أغسطس 2011 / 13:32 / بعد 6 أعوام

الفلسطينيون يسعون الى حشد الجماهير تحت شعار (دولة فلسطين 194)

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) اول اغسطس اب (رويترز) - يسعى الفلسطينيون الى حشد أكبر تأييد شعبي فلسطيني وعربي ودولي لمساندة خطوتهم التوجه الى الامم المتحدة في سبتمبر ايلول القادم للحصول على عضوية المنظمة الدولية.

وقال مسؤولون فلسطينيون وممثلون لعدد من القوى والفصائل والتنظيمات الشعبية خلال اجتماع عقد في رام الله اليوم الاثنين لمناقشة سبل دعم هذا التوجه ان المطلوب هو العمل مع القواعد الشعبية الفلسطينية والعربية والاجنبية لحشد دعم للخطوة الفلسطينية تكون ذروتها يوم 20 سبتمبر ايلول موعد افتتاح اجتماعات الدورة السنوية للامم المتحدة.

وقال ياسر عبد ربه امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في كلمة امام الاجتماع ”يجب ان يكون هناك تحرك شعبي في نيويورك في الاراضي الفلسطينية والدول العربية يوم 20 سبتمبر تحت شعار فلسطين الدولة 194 (الدولة العضو رقم 194 بعد ان حصلت دولة جنوب السودان على رقم 193).“

واضاف قائلا ”نحن سنسعى وينبغي ان نسعى ان يكون يوم 20 سبتمبر ايلول يوما للشوارع العربية للربيع العربي الذي هو امل فلسطين الحقيقي.“

وقرر الفلسطينيون التوجه الى الامم المتحدة للمطالبة بالحصول على عضوية لدولة فلسطين على حدود عام 1967 على ان تكون القدس الشرقية عاصمة لها دون اغلاق الباب امام المفاوضات المتوقفة منذ ما يقرب من عام.

وتعارض الولايات المتحدة واسرائيل توجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة لان ذلك لن يخلق لهم دولة على الارض الامر الذي لا يمكن تحقيقه الا عبر المفاوضات.

وأوضح عبد ربه ان ”المفاوضات وصلت الى طريق مسدود دائما بفعل عوامل عديدة في مقدمتها عدم توفر تدخل دولي وفعال في هذه المفاوضات وعدم تدخل المجتمع الدولي بقوة لكي يقول هذه الاسس التي يجب ان تستند اليها المفاوضات. تدخل المجتمع الدولي بتحديد حدود الدولة واعطائها العضوية في الامم المتحدة هو الذي يمكن ان يعطي للمفاوضات دفعة تسير بها على الطريق الصحيح.“

واضاف ”في اللحظة التي نجد ان هناك فرصة للدخول في عملية سياسية سنقول ذلك علنا ولكن في ذات الوقت هذا ليس بديلا لان نذهب الى الامم المتحدة“ وكشف عبد ربه النقاب عن اتصالات انتهت بالفشل بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لترتيب لقاء يجمع بين الرئيسين الفلسطيني والاسرائيلي الاسبوع الماضي.

وقال ”السيد رئيس دولة اسرائيل السيد شمعون بيريس اتصل بالرئيس ابو مازن (محمود عباس) قائلا بان لديه ما يقوله ولديه افكار هامة ومعطيات هامة يمكن ان تكون بديلا عن كل هذا الذي يحدث او ممكن ان يحدث في الامم المتحدة ويمكن ان يشكل بداية لانفراج حقيقي في المفاوضات.“

واضاف عبد ربه ”طلب (بييرس) ان يكون هناك مجرد لقاء وحتى لا يقال اننا (الفلسطينيين) عطلنا حدثا تاريخيا يمكن ان يشكل انعطافة في العملية السياسية ونلام على اضاعة هذه الفرصة الثمينة والغالية والتي ستغير وجه المنطقة قيل اهلا وسهلا.“

واتهم عبد ربه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بافشال اي محاولة لاستئناف عملية السلام وقال ”لا يوجد عند الطرف الاخر (نتنياهو) اي نية لفتح نافذة حقيقية امام العملية السياسية.“

وقال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في كلمة خلال الاجتماع ”احتمال استئناف المفاوضات في ظل وجود نتياهو والعجز الامريكي صفر... نحن ذاهبون الى الامم المتحدة لا تردد لا تراجع.“

وحذر عدد من المتحدثين من الفشل في حشد حراك شعبي كبير لمساندة القيادة الفلسطينية في التوجه الى الامم المتحدة لان ذلك بحاجة الى عمل مع القاعدة الشعبية ولان الجماهير لا تتحرك بقرار او بضغطة زر بل يجب ان تكون معبأة وعلى قناعة باهمية هذه الخطوة وتوفير الدعم لها.

ع ص - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below