21 آب أغسطس 2011 / 13:52 / منذ 6 أعوام

محامي أمريكيين صدر ضدهما حكم بالسجن في ايران يخوض معركة الاستئناف

من ميترا أميري

طهران 21 أغسطس اب (رويترز) - قال اليوم الأحد محامي اثنين من الأمريكيين ادينا بالتجسس في إيران إنه سيستأنف الحكم الصادر ضدهما بالسجن ثماني سنوات لكل منهما والذي سبب صدمة لأسرتيهما اللتين كانتا تأملان أن يفرج عنهما بعد أكثر من عامين أمضياهما بالفعل في سجن إيفين الإيراني.

وألقي القبض على شين باور وجوش فاتال على الحدود مع العراق عام 2009 حيث قالا إنهما كانا يتنزهان. وادينا بتهمة دخول البلاد بشكل غير مشروع والتجسس وهو الحكم الذي من المرجح ان يسبب توترا في العلاقات المتدهورة أصلا بين إيران الولايات المتحدة.

وقال المحامي مسعود شفيع لرويترز "أمامنا 20 يوما للاستئناف وسأبذل قصارى جهدي للجوء إلى السبل القانونية لإلغاء الحكم."

ومضى يقول "كنت وما زلت اعتقد أنهما بريئان ولم أر أي دليل يظهر إدانتهما."

ويتقاسم باور (28 عاما) وفاتال (29 عاما) زنزانة في سجن ايفين بطهران. ودفعا ببراءتهما من الاتهامات في محاكمة مغلقة انتهت في 31 يوليو تموز.

وقال شفيع "أبلغ جوش وشين بالحكم امس" مضيفا أنه لم يرهما شخصيا. ومضى يقول إن العامين اللذين قضاهما في السجن سيحتسبان ضمن سنوات الحكم الصادر ضدهما.

وألقي القبض عليهما في 31 يوليو تموز عام 2009 قرب حدود إيران مع العراق إلى جانب صديقة باور سارة شورد (32 عاما) التي أفرج عنها بكفالة قيمتها 500 ألف دولار في سبتمبر أيلول وعادت إلى منزلها في كاليفورنيا حيث تشن حملة للإفراج عنهما.

وقال المدعي العام عباس جعفري دولت ابادي في مؤتمر صحفي مؤكدا الأنباء التي تسربت عن صدور الحكم إنه لم يصدر بعد حكم على شورد التي لم تعد إلى إيران للمثول امام المحكمة.

ودعا عدد من الشخصيات العامة الشهيرة مثل الملاكم محمد علي كلاي والمغني يوسف إسلام وكلاهما شخصيتان غربيتان اعتنقتا الإسلام إلى الإفراج عنهما.

وأعلن عن الحكم بينما تقوم روسيا بمحاولة جديدة للتوصل إلى حل دبلوماسي لأزمة بشأن البرنامج النووي لطهران الذي تقول واشنطن إن الهدف منه هو صنع قنابل نووية وهو ما تنفيه إيران.

واحتشدت صفحة على فيسبوك اطلق عليها اسم "افرجوا عن المتنزهين" بتعليقات تبدي الصدمة والتقزز من الحكم والدعاء لهما.

وطبقا لهذه الصفحة على فيسبوك كان فاتال يزور باور وشورد في العاصمة السورية دمشق التي كان يعمل بها باور صحفيا بالقطعة عندما قررا التنزه في جبال العراق المجاور.

وقالوا إنهم إذا كانوا عبروا الحدود التي لا تحمل أي علامات فإن ذلك حدث على سبيل الخطأ.

وعقدت محاكمتهما في جلسات مغلقة ولم تعلن الأدلة المتوفرة ضدهما.

وفي مقابلة مصورة نشرت على موقع على الانترنت قالت شورد إنه بعد أول شهرين من التحقيقات أبلغها المحقق أن القضية معلقة لأنها "سياسية" وإنها تورطت في "لعبة حرب بين البلدين".

وتكهنت وسائل إعلام باحتمال الإفراج عن باور وفاتال كبادرة لحسن النوايا خلال شهر رمضان.

وفي وقت سابق كان مسؤولون إيرانيون قد لمحوا إلى أن من الممكن تبادل الأمريكيين مع إيرانيين مسجونين في الولايات المتحدة وهو ما رفضته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

وقالت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء إن أسرة إيرانية محتجزة في الولايات المتحدة تحدثت عنها وسائل إعلام باعتبارها مثالا للمعاملة الأمريكية الظالمة للإيرانيين ستتوجه لزيارتها في واشنطن.

وحكم على شهرزاد قليخان في مارس اذار عام 2009 بالسجن اكثر من خمس سنوات لإبرامها صفقة لإرسال نظارات للرؤية الليلية إلى إيران في انتهاك للحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة.

د م - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below