انباء تفيد بوقوع اضطرابات في بلدة بجنوب غرب الصين

Fri Aug 12, 2011 7:21am GMT
 

بكين 12 أغسطس اب (رويترز) - أفادت تقارير اخبارية بان آلاف السكان في مدينة بجنوب غرب الصين خرجوا الى الشوارع امس الخميس ليحطموا مركبات الشرطة في احدث احتجاج لمواطنين اغضبتهم الطريقة الفظة التي يتعامل بها مسؤولو الحكم المحلي مع الجمهور.

والاحتجاجات التي شهدتها مقاطعة تشيانشي باقليم قيوتشو هي الاحدث ضمن آلاف من حوادث الشغب والمظاهرات المحلية المحدودة التي تقع بالصين كل عام. ومثلها مثل جميع الاحتجاجات كان طرفاها سكان ومسؤولون بادارة الحكم المحلي من المنوط بهم انفاذ القانون والنظام.

وقال الموقع الالكتروني لراديو الصين الوطني "تفجرت الاشتباكات بين مسؤولي الادارة المحلية ومالك مركبة كانت تقف في غير المكان المخصص لها الامر الذي اجتذب آلاف المارة لتندلع شرارة احداث قامت خلالها حشود غفيرة بتحطيم مركبات سلطات تنفيذ القانون كما سدوا الشوارع."

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) "قامت الحشود الغاضبة بقلب مركبة يستخدمها مسؤولو تنفيذ القانون واعتدوا على الشرطة التي هرعت الى المكان لتهدئة الموقف."

واضافت الوكالة ان مثيري الشغب حطموا عشر مركبات وأضرموا النار في خمس مركبات اخرى فيما اصيب عشرة من ضباط الشرطة ورجال الحرس. واعتقلت الشرطة عشرة اشخاص للاشتباه في قيامهم بالتعدي على المركبات.

وقام موقع كانيو الصيني الذي يشتهر ببث وقائع الاضطرابات عادة بعرض صورة فوتوغرافية قال إنها التقطت في تشيانشي وأظهرت الصور آلاف السكان وهم يحتشدون في ميدان في البلدة ويحيطون بمركبات الشرطة الموجودة بالمكان. ولم تتحقق رويترز من مدى مصداقية الصور.

وأورد راديو آسيا الحرة - وهو خدمة اخبارية مقرها العاصمة الامريكية واشنطن - نبأ الاحتجاجات في تشيانشي وقال إنها اندلعت بعد ان حاول المسؤولون مصادرة دراجة تعمل بالكهرباء مما ادى الى اصابة مالكة الدراجة.

م ه - م ي (سيس)