12 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 09:25 / بعد 6 أعوام

مقابلة- رئيسة ليبيريا: دقت ساعة العمل

من ريتشارد فالدمانيس والفونسو تويه

مونروفيا 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - لا ترى رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف سببا للاحتفال بفوزها بفترة ولاية ثانية.

وبينما تقف جونسون سيرليف لالتقاط صورة لها في مكتب الرئاسة أمس الجمعة قبل قليل من اعلان لجنة الانتخابات فوزها الكبير في انتخابات الرئاسة قالت "ماذا يدعو للفرحة. هذا يعني ان امامنا الكثير من العمل."

ووضعت الرئيسة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام والتي يشوب فوزها الكاسح أعمال عنف ومقاطعة المعارضة للانتخابات اهدافا جادة لولايتها الثانية.

أوضحت انها ستبدأ بجهود مصالحة مع المعارضة الغاضبة وتنتهي بخفض الفقر بنسبة 50 في المئة وتحقيق معدل نمو اقتصادي في خانة العشرات وتوفير وظائف بفضل الاستثمار الاجنبي في الموارد الطبيعية في ليبيريا.

والمهمة ضخمة إذ لازالت ليبيريا تعاني من 14 عاما من الحرب الاهلية على فترات متقطعة اودت بحياة نحو ربع مليون نسمة. ولا تصل الكهرباء او المياه الجارية الا للقليل من السكان كما أن أكثر من نصف السكان يعيش على أقل من 50 سنتا يوميا.

ولكنها تضيف ان الاساس قائم.

وذكرت في مقابلة مع رويترز "سيتحسن مستوى الرفاهية العام لمواطني ليبيريا وظروفهم المعيشية تحسنا كبيرا بحلول نهاية ولايتي الثانية والاخيرة."

وتابعت "نفذنا بالفعل كل ما يتطلبه ارساء الاساس اللازم وحان الوقت لاحراز نتائج وانا واثقة من جني الثمار."

واصبحت جونسون سيرليف أول امراة تنتخب رئيسة في افريقيا من خلال انتخابات حرة عقب فوزها في الانتخابات التي جرت في عام 2005 ولاقت اشادة دولية لصيانتها السلام وخفض عبء الدين الذي يثقل كاهل الدولة في ولايتها الاولى.

ويقول منتقدوها ان وتيرة إعادة بناء البلاد بعد الحرب التي دارت رحاها في الفترة من 1989 إلى 2003 بطيئة جدا وانها اهملت افقر الفقراء في البلاد بما في ذلك الاف من المقاتلين السابقين.

وتصاعدت الانتقادات إثر القمع الامني لاحتجاج للمعارضة عشية الاقتراع مما اسفر عن مقتل شخصين على الأقل.

وشاب الاقتراع مقاطعة المعارضة نتيجة مزاعم تزوير في الجولة الأولى وربما يكون ذلك قد ساهم في انخفاض نسبة التصويت دون 40 في المئة في الجولة الثانية.

وقالت الرئيسة "اعتقد انني رسخت مصداقيتي على مدار سنوات طويلة ما حدث قوض النصر الذي حققته البلاد.

"الدعم الذي لقيته في الانتخابات يبين لي اني لازلت احظى بمساندة شعبية ولازلت انعم بثقة الشعب."

وتشمل جهودها لإعادة توحيد البلاد المصالحة مع منافسيها من القادة السياسيين.

واضافت الرئيسة انها ستسعى لتوفير فرص عمل جديدة على المدى القصير من خلال مشروعات المرافق العامة كما تهدف لاتاحة وظائف على المدى الاطول من خلال دعم برامج التدريب المهني من أجل العمل في قطاعات التعدين والزراعة.

ه ل - م ه (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below