تحليل- لائحة اتهامات المحكمة الدولية توسع هوة الشقاق في لبنان

Sat Jul 2, 2011 10:34am GMT
 

من مريم قرعوني

بيروت 2 يوليو تموز (رويترز) - من شأن لائحة الاتهامات التي أصدرتها محكمة مدعومة من الأمم المتحدة تحقق في اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري - والتي يقول مسؤولون لبنانيون إنها توجه الاتهام لأعضاء في جماعة حزب الله - توسيع هوة الشقاق السياسي في البلاد وزيادة حدة التوتر الطائفي.

وسيشجع قرار الاتهام الذي طال انتظاره المعارضة التي يتزعمها سعد نجل رفيق الحريري الذي أطاح حزب الله وحلفاؤه في يناير كانون الثاني بحكومة الوحدة الوطنية التي كان يرأسها بعد اعتراضه على مطالب برفض التعاون مع المحكمة.

ولكن محللين يقولون إنه من غير المرجح أن يتحول التوتر المتزايد إلى العنف أو يؤدي إلى تكرار للاشتباكات الطائفية في عام 2008 التي سقط خلالها 85 قتيلا على الأقل ووضعت البلاد على شفا حرب أهلية أخرى.

وسيكثف تحالف 14 آذار المعارض الذي يتزعمه سعد الحريري ويضم شخصيات مسيحية ودرزية الضغوط على رئيس الوزراء السني نجيب ميقاتي لتسليم المتهمين. ويشكل حزب الله وحلفاؤه أغلبية في حكومة ميقاتي.

ويقول المحلل السياسي اللبناني نبيل بومنصف إن المعارضة ستكون ضارية وستركز على ميقاتي أكثر من أي شخص آخر إذ يعتبرونه نقطة الضعف في الحكومة في مواجهة الشارع السني.

وأضاف أن ميقاتي سيتعرض للضغوط فالصراع بين المعارضة والأغلبية سيتزايد وسيصعد تحالف 14 آذار من ضغوطه. وسيكون ميقاتي في قلب هذه المعمعة.

وكان حزب الله المدعوم من سوريا وإيران على خلاف مع سعد الحريري المدعوم من الغرب والمملكة العربية السعودية.

وكان لبنان وهو بلد صغير يسكنه أربعة ملايين نسمة ساحة قتال للقوى الإقليمية الأكبر. ولا تزال سوريا التي كان لها وجود عسكري في لبنان على مدى 29 عاما حتى عام 2005 أكبر لاعب خارجي مؤثر في السياسة الطائفية في لبنان.   يتبع