الصرب يمنعون حلف الاطلسي من ازالة حواجز الطرق في شمال كوسوفو

Sat Oct 22, 2011 10:30am GMT
 

من برانيسلاف كرستيتش

زوبتشي (كوسوفو) 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال شهود إن مئات من صرب كوسوفو منعوا قوات حلف شمال الاطلسي في كوسوفو (كيه فور) في وقت مبكر من صباح اليوم السبت من ازالة الحواجز على الطرق المؤدية الى معبرين حدوديين يدور حولهما نزاع بين شمال البلاد المضطرب وصربيا.

ويتصاعد التوتر في الشمال بينما تحاول الحكومة فرض سلطتها على هذه المنطقة التي تشهد غيابا للقانون الى حد بعيد والتي يسكنها 600 صربي يريدون منع كوسوفو من نشر شرطتها الخاصة ومسؤولي جماركها على الحدود الصربية.

وكانت كوسوفو التي ينحدر سكانها من اصل الباني الاقليم الجنوبي بصربيا قبل ان تعلن استقلالها في 2008 بعد حرب دارت رحاها بين عامي 1998 و 1999 وسنوات من سيطرة الامم المتحدة. ولا تزال البلاد تحرسها دوريات قوات الامم المتحدة وتعمل بها بعثة القانون والعدالة التابعة للاتحاد الاوروبي.

وعند حاجز في قرية زوبتشي على بعد نحو 80 كيلومترا شمالي العاصمة بريشتينا جلس الصرب في الطريق امام حاملات الجند المدرعة وطوق لقوات المشاة.

وفي قرية ياجنينيتشا القريبة اوقف الصرب الشاحنات في انحاء الطريق الى معبر برنياك معززين حاجزا هناك. وحاولت قوات كيه فور دون جدوى ادخال جرافة عند حواجز التراب والحصى التي ترتفع لامتار ودرع بشري وشاحنات.

وقال قائد كيه فور الجنرال الالماني ارهارد دروس امس الجمعة ان صرب كوسوفو يجب ان يكفلوا حرية الحركة لقواته والبعثات الدولية الاخرى. واضاف ان من المقرر اجراء مزيد من المحادثات مع الصرب المحليين اليوم وحذر من ان صبر حلف الاطلسي بدأ ينفد.

واضاف للصحفيين "لا ازال اعتقد ان خير حل هو الحل السلمي لكن ..لا يوجد امل يذكر في ان نصل لهذا الحل في الوقت المناسب. الوقت ينفد."

وكانت قوات كيه فور استخدمت الاسبوع الماضي الغاز المسيل للدموع لتفريق الصرب عند حاجز على طول شبكة من الطرق تؤدي الى موقع برنياك الحدودي. واصيب ثمانية من قوات حفظ السلام وما يزيد على 20 مدنيا إصابات طفيفة في اشتباكات.   يتبع