السلطات الفرنسية تحمي المعارضة السورية في فرنسا

Fri Dec 2, 2011 11:09am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

باريس 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الداخلية الفرنسي كلود جيون اليوم الجمعة إن فرنسا تعكف على اتخاذ إجراءات لحماية معارضي الحكومة السورية بعد أن تلقى المجلس الوطني السوري الذي يقيم رئيسه في باريس تهديدات في الآونة الأخيرة.

كانت فرنسا قالت فيما سبق إنها لن تتهاون مع ترويع سوريا لنشطاء المعارضة على أراضيها وإنها ستعزز وجود الشرطة في تجمعات المعارضة مستقبلا بعد أن وقعت اشتباكات في الصيف.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الدبلوماسيين السوريين في العواصم الأجنبية يشنون حملات للمضايقات والتهديدات ضد المعارضين في الخارج الذين يحتجون امام سفارات سوريا.

وقال جيون للصحفيين بعد لقائه بوزير العدل الأمريكي اريك هولدر ووزيرة الداخلية الأمريكية جانيت نابوليتانو "يجب أن نحمي كل من قد يتعرض للتهديد... نعلم أن الحكومة السورية عنيفة ولن تتردد في استخدام التهديدات خاصة ضد من قد يطلب منهم لعب دور في الحركة الديمقراطية السورية الجديدة."

وأدرجت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية شخصيات مهمة وشركات من سوريا على قائمة سوداء امس الخميس املا في فرض نهاية للحملة العسكرية الممتدة منذ قرابة تسعة اشهر على المحتجين الذين يتحدون حكم الرئيس بشار الأسد والتي أسفرت عن سقوط ما يزيد عن أربعة آلاف قتيل.

وعقب اجتماع مع رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون في وقت سابق هذا الشهر قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إن باريس تعتبر المجلس الشريك الشرعي الذي تريد التعاون معه.

ومازالت الشرطة الفرنسية تحقق في أعمال العنف التي وقعت خلال مظاهرة تضامنية في باريس غير أن كل من تم إلقاء القبض عليهم لا يحملون جوازات سفر دبلوماسية.

وقال جيون "نظرا للاضطرابات في سوريا فإننا شهدنا عددا مؤكدا من التهديدات للمعارضين السوريين. تم اتخاذ إجراءات لحمايتهم."   يتبع