الأردن يجري تعديلا وزاريا

Sat Jul 2, 2011 12:28pm GMT
 

عمان 2 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون إن رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت أعلن تشكيل الحكومة الأردنية الجديدة اليوم السبت في أعقاب استقالة ثلاثة وزراء جراء فضيحة فساد ومشاريع قوانين تقيد من حرية الصحافة.

وشمل التعديل سبع وزارات واحتفظ وزيرا المالية والخارجية بمنصبيهما إلا أنه جرى تعيين وزير جديد للداخلية.

وأجري التعديل نتيجة استقالة وزيري الصحة والعدل في مايو آيار بعد أن سمح لرجل أعمال ثري أدين بالفساد بمغادرة البلاد للعلاج مما وصفه أطباء بمرض يهدد حياته.

ودفعت مقترحات حكومة البخيت لتقييد وسائل الاعلام المعارضة على الانترنت وزير الدولة لشؤون الاعلام طاهر العدوان أيضا إلى الاستقالة الشهر الماضي.

وتضمن التعديل الوزراي تعيين مازن الساكت وزيرا للداخلية وعبد الله أبو رمان وزير دولة لشؤون الإعلام والاتصال.

وواجه البخيت أيضا انتقادات متزايدة في البرلمان بسبب دوره في منح مستثمرين ترخيص كازينو في البحر الميت خلال الفترة الأولى التي قضاها في منصب رئيس الوزراء ولكن التشكيل القبلي الموالي للملكية في البرلمان يعني أن من غير المرجح أن يمثل هذا الأمر تحديا حقيقيا للحكومة.

وفي مواجهة احتجاجات تستلهم الانتفاضات المندلعة في دول أخرى بالعالم العربي عين الملك عبد الله عاهل الأردن البخيت رئيسا للوزراء في فبراير شباط الماضي مما أثار غضب المعارضة الإسلامية الرئيسية التي تقول إن البخيت أشرف على انتخابات عام 2007 التي شابتها مخالفات.

ويقول سياسيون مستقلون إن العاهل الأردني كان يسعى لتهدئة القبائل الأردنية القوية بتعيينه لواء سابقا محافظا بالجيش رئيسا للوزراء إلا أنه بحاجة إلى كسب ود قاعدة أوسع للحفاظ على الاستقرار.

وأضافوا أن التوتر السياسي بين البرلمان والبخيت في الأسابيع الأخيرة عكس صراعا داخليا متزايدا داخل النخبة الحاكمة حيث يلعب جهاز الأمن القوي دورا رئيسيا في التعامل مع المطالب في الشارع.

ويواجه الأردن نموا اقتصاديا بطيئا بعد سنوات من التوسع القوي المدعوم من استثمارات خارجية مباشرة قوية بما في ذلك التحويلات من القوى العاملة الكبيرة في دول الخليج العربية.

ع ش - م ه (سيس)