22 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 12:52 / منذ 6 أعوام

جبريل: انتخاب مجلس وطني ليبي يجب أن يجري خلال ثمانية أشهر

(لاضافة تعليقات على الجماعات المسلحة والنفط ومقتل القذافي وتوقعات باستقالة جبريل اليوم)

من توم فايفر

البحر الميت (الأردن) 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال محمود جبريل رئيس الوزراء الليبي اليوم السبت إنه يجب أن يتمكن الليبيون من اجراء انتخابات لاختيار مجلس وطني يتكفل بصياغة دستور جديد ويشكل حكومة مؤقتة خلال ثمانية أشهر.

وأضاف في المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن أن الأولوية الآن يجب أن تمنح لتجميع الأسلحة من شوارع البلاد واعادة الاستقرار والنظام.

وتابع “أول انتخابات يجب أن تجري خلال ثمانية شهور بحد أقصى لتأسيس مجلس وطني ليبي وهو كيان أشبه بالبرلمان.

”هذا المجلس الوطني ستكون له مهمتان - صياغة دستور يجري الاستفتاء عليه وتشكيل حكومة مؤقتة تستمر لحين اجراء أول انتخابات رئاسية.“

وقال المجلس الوطني الانتقالي انه يعتزم اعلان ”تحرير“ كامل ليبيا غدا الاحد بعد مقتل القذافي على أيدي مقاتلين اجتاحوا سرت مسقط رأسه.

وأبلغ جبريل وهو أكاديمي تلقى تعليمه بالخارج ويظهر كشخصية حديثة تحتفظ بعلاقات ودية مع الغرب رويترز اليوم انه سيتنحى ”اليوم“ في خطوة اعتزم اتخاذها بمجرد سيطرة الحكومة الليبية على البلاد بالكامل.

وقال ان مقتل القذافي جعله يشعر ”بالراحة وبأنه ولد من جديد“.

وفي تعليقه على شعور الكثيرين بالاستياء من رؤية القذافي وهو ملطخ بالدماء والرصاص يخترق جسده قال لرويترز ”الناس في الغرب لا يفهمون العذاب والالم الذي مر به الشعب خلال 42 عاما الماضية.“

واضاف ان جثة القذافي التي توجد حاليا في وحدة تبريد للحوم في مدينة مصراتة ستدفن خلال 48 ساعة طبقا للشريعة الاسلامية.

وكان مقتل القذافي الهدف الرئيسي الذي وحد الميليشيات المتشرذمة وكتائب الجيش المنشقة التي قاتلت قواته منذ بداية الانتفاضة في فبراير شباط.

وسيتطلب استقرار ليبيا في المستقبل ان يثبت المجلس الوطني الانتقالي الذي يتألف من ليبراليين واسلاميين وزعماء قبليين استعداده للوصول الى حل وسط وهي صفة لم تكن موجودة في ظل حكم الفرد الذي كان ينتهجه القذافي.

وقال جبريل ان التقدم سيعتمد على شيئين ”الاول هو نوع العزم الذي سيظهره المجلس الوطني الانتقالي في الايام القليلة المقبلة والشيء الاخر يعتمد بالاساس على الشعب الليبي - وما اذا كانوا سيفرقون بين الماضي والمستقبل.“

واضاف ”انا اعول عليهم للمضي قدما وتذكر الالم الذي عانوه في الاثنين واربعين عاما الماضية.“

وتابع جبريل ان بلاده التي حولها القذافي الى مصدر كبير للطاقة بحاجة الى رؤية لايجاد مصدر جديد للدخل لان ليبيا استهلكت بالفعل 62 في المئة من نفطها.

وقال ”ينبغي لنا انتهاز هذه الفرصة المحدودة جدا..يجب ان نستخدم هذا الوقت بشكل مناسب لبناء اقتصاد بديل بأسرع ما يمكن.“

ويقول بعض المسؤولين الليبيين ان بعض الدول التي لم تساند حملة القصف التي شنها حلف الاطلسي وساعدت في الاطاحة بالقذافي ومن بينها روسيا والصين والمانيا او تباطأت في التنديد بالقذافي مثل ايطاليا قد تفشل في الحصول على صفقات النفط الليبية.

وقالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط الاسبوع الماضي انها دعت مجموعة جازبروم النفطية للطاقة في روسيا الى اجتماع في طرابلس لمناقشة ما قال الليبيون انه انتهاك لالتزامات الاستثمار.

وفي تحذير لقادة ليبيا في المستقبل قال جبريل ان الحكومة الليبية المقبلة يجب الا تسمح للسياسة بالتأثير على ترسية عقود النفط.

وتابع ”أنصح الحكومة المؤقتة المقبلة بالالتزام بالمعيار الاقتصادي. من الخطورة بمكان أن تتأثر العقود بالسياسة.“

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below