نشطاء: مسلحون سوريون يقتلون اثنين بعد تصريحات للأسد

Mon Aug 22, 2011 12:53pm GMT
 

(لإضافة قتل مسلحين لاثنين من المواطنين)

من مريم قرعوني

بيروت 22 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء إن أنصار الرئيس السوري بشار الأسد قتلوا بالرصاص اثنين في سوريا اليوم الاثنين بعد ساعات من رفضه المطالب الغربية للتنحي وتحذيره من أن أي عمل عسكري ضد بلده سيأتي بنتيجة عكسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين موالين للأسد يعرفون باسم "الشبيحة" كانوا يحتفلون بعد تصريحات الأسد على التلفزيون السوري فتحوا النار في مصياف إلى الغرب من مدينة حماة بوسط البلاد مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة أربعة. وأضاف المرصد أنهم هاجموا أيضا المتاجر التابعة لمعارضي الأسد.

ويواجه الأسد دعوات غربية له بالتنحي بسبب حملته لقمع الاحتجاجات على مدى خمسة اشهر وتقول الامم المتحدة ان نحو الفي مدني لقوا حتفهم فيها.

ولم تقترح أي دولة حتى الان تحركا ضد سوريا على غرار ما فعله حلف شمال الاطلسي لدعم المعارضة الليبية المسلحة التي تسعى للاطاحة بمعمر القذافي.

وقال الأسد إن سوريا لن تذعن للضغوط الخارجية التي قال إنها لن تؤثر سوى على رئيس من صنع الولايات المتحدة وشعب خانع يتلقى الأوامر من الخارج.

وأضاف في مقابلة عرضها التلفزيون السوري امس "طبعا اي عمل ضد سوريا ستكون تداعياته اكبر بكثير مما يمكن ان يحتملوه."

ومضى الأسد يقول "بالنسبة للوضع الأمني حاليا فإنه تحول الى اتجاه العمل المسلح أكثر خاصة في الأسابيع الأخيرة وتحديدا في الجمعة الماضية... نحن قادرون على أن نتعامل معه... أنا لست قلقا."   يتبع