تحقيق- أهالي الفلوجة يرقبون الانسحاب الامريكي بمشاعر من القلق

Sat Nov 12, 2011 1:21pm GMT
 

من وليد ابراهيم

الفلوجة (العراق) 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بعد ان ظلا يعانيان الأمرين لسنوات لم يكن امام عامر حسين وزوجتة أوفى عبد الله - وهما من مدينة الفلوجة - من خيار سوى التوقف عن الانجاب..

لعن الزوجان حظهما العاثر لانهما "تزوجا في المكان والزمان الخطأ" بسبب معاناة طويلة مع المرض لطفلين ولدا معاقين مات احدهما فيما بقي الاخر يصارع المرض.

حسين (28 عاما) وزوجته أوفى تزوجا عام 2004 وهو نفس العام الذي شهدت فيه مدينتهما الفلوجة التي تقع بغرب العراق معركتين طاحنتين لجماعات مسلحة من المقاومة العراقية واخرى من تنظيم القاعدة ضد القوات الامريكية التي استخدمت القوة المفرطة والذخيرة القاتلة لدحر تلك الجماعات المسلحة.

بعد سنتين من زواجهما كانت فرحتهما غامرة عندما رزقهما الله بعلاء لكن سعادتهما لم تدم طويلا اذ اكتشفا ان مولودهما البكر يعاني من تشوه خلقي وانه مصاب بضمور في المخ وفشل في وظائف الكليتين.

بعد سنة قررا ان يجربا حظهما مرة اخرى لكن القدر كان معاندا اذ رزقا هذه المرة بطفلة ولدت بساقين غير متساويتين في الطول اضافة الى اصابتها بعد شهر واحد من ولادتها بطفح جلدي غطى جسمها كله. ومازالت الطفلة حتى الان تعاني المرض الذي يقول والداها ان الاطباء اخبروهما بانه عضال لا علاج له.

وقال حسين "لا اعرف شنو السبب؟؟ هذا حظنا العاثر. يمكن لاننا تزوجنا في المكان والزمان الخطأ."

واضاف "قررنا انا وزوجتي التوقف عن الانجاب. لانه بالنسبة لنا يعني مولود جديد اي مأساة جديدة ومعاناة جديدة وحروب اخرى ضد مرض جديد."

حسين قال إنه بذل المستحيل لعلاج اولاده خاصة ابنته الا انه لم يفلح رغم الفحوص والمراجعات العديدة التي استمرت سنوات واضاف ان ابنه توفي في فبراير شباط من العام 2009 ومازالت طفلته ميس على قيد الحياة في رحلة علاج لا يعتقد حسين انها ستنتهي قريبا.   يتبع