السعودية تنفي تقريرا عن مقتل ثلاثة من الشيعة برصاصات طائشة

Tue Nov 22, 2011 3:21pm GMT
 

دبي 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ناشط سعودي اليوم الثلاثاء إن ثلاثة من الشيعة قتلوا برصاصات طائشة اطلقتها الشرطة في شرق السعودية لكن وزارة الداخلية نفت التقرير.

وابلغ الناشط توفيق السيف رويترز ان الحكومة ستوفد فريقا من المحققين الى بلدة القطيف للتحقيق في الواقعة التي اغضبت الشيعة في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط قبيل عطلة عاشوراء.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ارسلته بالبريد الالكتروني في وقت لاحق اليوم ان التقارير على القتلى غير دقيقة. واضافت انه عثر على شخص واحد مقتول بعد اطلاق نار على نقطة تفتيش تابعة للشرطة ليل الاحد وان شخصا آخر توفي في المستشفى بعدما نقله مجهولون اليها ليل الاثنين.

ولم تذكر الوزارة ما اذا كانت قوات الامن فتحت النار في واقعة الاحد وقالت ان شرطة المنطقة الشرقية تحقق في الواقعتين.

ولم تشهد السعودية احتجاجات حاشدة مثل تلك التي اطاحت بثلاثة رؤساء عرب من السلطة هذا العام بعدما قدمت المملكة اكبر مصدر للنفط في العالم حزمة كبيرة من الحوافز لمواطنيها.

لكن احتجاجات صغيرة النطاق تحدث في المنطقة الشرقية حيث يعيش اغلب شيعة المملكة. وقال نشطاء ان السلطات ردت بنشر شرطة مكافحة الشغب المسلحة التي اقامت نقاطا للتفتيش.

ويشكو شيعة السعودية من تمييز منهجي وهو ما تنكره السلطات. ويعين العاهل السعودي الملك عبد الله شيعة في الاجهزة الحكومية.

وقال السيف ان طالبا بكلية فنية عمره 19 عاما لقي حتفه يوم الاحد بما قالت الشرطة لعائلته انها رصاصة طائشة خلال اشتباك بين قوات الامن ومهاجمين مجهولين.

وقتلت فتاة بالرصاص امس الاثنين كما قتل شاب بالرصاص يعتقد ان عمره 24 عاما خلال مسيرة في القطيف. وقال الناشط انهما قتلا برصاصات طائشة.   يتبع