نقابات ثقافية وفنية مصرية تدين "الممارسات الوحشية" ضد المتظاهرين

Tue Nov 22, 2011 4:27pm GMT
 

القاهرة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - مع استمرار قمع الاحتجاجات في ميدان التحرير ومدن مصرية لليوم الرابع ضد الحكم العسكري طالبت نقابات فنية وثقافية اليوم الثلاثاء بوقف "الممارسات الوحشية" التي أسفرت عن سقوط أكثر من 36 قتيلا ومئات الجرحى منذ السبت الماضي.

ويدير المجلس الأعلى للقوات المسلحة شؤون مصر منذ خلع الرئيس السابق حسني مبارك يوم 11 فبراير شباط الماضي بعد ثورة شعبية استمرت 18 يوما.

وتفجر الغضب الشعبي ضد الحكم العسكري بعد أن اقترحت الوزارة مبادئ تمنح الجيش حصانة دائمة من الرقابة المدنية. وتطالب القوى الوطنية قادة الجيش بتشكيل حكومة إنقاذ وطني فورا وتشكيل مجلس رئاسي مدني ينتقل بمصر إلى نظام ديمقراطي.

وأعلن اتحاد كتاب مصر "إدانته الصريحة لممارسات العنف والقهر والوحشية... التي بلغت ذروتها فجر السبت الماضي بأحداث دامية مفتعلة حين شاركت قوات الشرطة والجيش في جريمة البطش بفئة قليلة من المسالمين المعتصمين."

وأضاف البيان أن الدم المصري الذي أريق "كان أجدى أن يهرق على حدود الوطن كما كان دائما" في إشارة إلى الدور الأساسي للجيش في حماية حدود البلاد.

وانتقد البيان ما اعتبره مماطلة من المجلس العسكري "وتقاعسه عن استكمال دوره الوطني الذي طلع علينا به في الأيام الأولى للثورة" التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني الماضي.

وحث البيان على ضرورة تشكيل جمعية تأسيسية تضم كل ألوان الطيف السياسي المصري لوضع الدستور معتبرا "الاعتداء الوحشي على معتصمين أبرياء... وكأنها مؤامرة لتصفية الثورة".

وقال اتحاد كتاب إنه يتقدم بهذا البيان باعتباره بلاغا إلى النائب العام المصري في حق وزير الداخلية المصري منصور عيسوي و"القيادة العامة للقوات المسلحة ويطالب بسرعة التحقيق في الأحداث البشعة" المستمرة في الشوارع المحيطة بميدان التحرير وعدد من المدن المصرية.

وأدان اتحاد الناشرين المصريين في بيان اليوم "الممارسات الوحشية ضد المعتصمين السلميين في ميدان التحرير" وطالب بضرورة محاسبة المسؤولين عن "الجرائم الوحشية" معلنا تضامنه وإيمانه الكامل مع كل المطالب المشروعة للمتظاهرين في كل أنحاء مصر.   يتبع