الاتحاد الاوروبي يطالب العراق باتاحة مزيد من الوقت لحل ازمة مخيم اشرف

Tue Nov 22, 2011 4:47pm GMT
 

من ديفيد برونستورم

بروكسل 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حث الاتحاد الاوروبي العراق اليوم الثلاثاء على اتاحة المزيد من الوقت للامم المتحدة لتحديد وضع سكان مخيم يؤوي معارضين ايرانيين تهدد بغداد بترحيلهم بنهاية العام.

ويحاول مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين ترتيب مقابلات مع 3400 شخص يسكنون مخيم اشرف لمعرفة ايهم يستحق وضع لاجئ للسماح بإعادة توطينه لكن العراق لم يسمح بهذا.

وطالب اعضاء البرلمان الاوروبي مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاترين اشتون بتصعيد الضغط على العراق لتمديد مهملة تنقضي بنهاية العام وضعها لاغلاق المخيم بما يمكن من اجراء عملية المقابلات.

وقال جان دو رويت وهو دبلوماسي بلجيكي كبير عينته اشتون للعمل مع الامم المتحدة والعراق واطراف اخرى لحل الازمة "لحظة الحقيقة مقبلة في هذه المشكلة البالغة الصعوبة.

"من الواضح ان اغلاق المخيم دون عملية لمفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين لتعريف وتنظيم تحديد وضع اللاجئ ستؤدي الى مأزق." واضاف "آمل ان تقبل الحكومة العراقية قريبا بان تجرى هذه (العملية)."

وقال دو رويت انه اذا لم يسمح العراق بعملية المقابلات في مخيم اشرف نفسه فمن المهم الا يوضع السكان "في عزلة او في السجن".

وابلغ دو رويت رويترز ان الاتحاد الاوروبي "اصر بشدة" على ضرورة تمديد الموعد النهائي لاغلاق المخيم لكنه اضاف ان "من المحتمل ان يظل هذا خطا احمر بالنسبة للعراقيين".

ومخيم اشرف الذي يقع على بعد نحو 65 كيلومترا من بغداد هو قاعدة منظمة مجاهدي خلق الايرانية التي صعدت الهجمات على ايران قبل اطاحة قوات تقودها الولايات المتحدة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين في 2003.   يتبع