سوريا تجري انتخابات في ظل العنف ونشطاء يقولون إنها مزورة

Mon Dec 12, 2011 5:39pm GMT
 

(لإضافة الانتخابات المحلية وتفاصيل ومعارك وعدد القتلى مع تغيير المصدر)

من اريكا سولومون

عمان 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا رئيس الوزراء السوري عادل سفر المواطنين إلى التصويت في الانتخابات المحلية اليوم الاثنين لانقاذ البلاد من "المخططات التآمرية" ضده لكن النشطاء الذين يكافحون للاطاحة بالرئيس بشار الأسد رفضوا الانتخابات قائلين إنها ليست في محلها في وقت يشهد اضطرابات عنيفة.

ومع بدء التصويت اشتبكت قوات الأمن مع منشقين عن الجيش مؤيدين للمعارضة في معارك بدأت تفوق حملة الاحتجاجات السلمية بالشوارع التي أطلقت الانتفاضة ضد الأسد قبل نحو تسعة اشهر مما اثار مخاوف من انزلاق سوريا نحو الحرب الأهلية.

وشهد اليوم الاثنين ايضا ثاني أيام "إضراب الكرامة" الذي حظي بدعم واسع في معاقل الاحتجاجات في أنحاء البلاد والذي قال نشطاء إن قوات الأمن حاولت كسره بالقوة والتهديدات.

ولم يتضح حجم الاقبال على الانتخابات في مدن مثل حمص وحماة وادلب ودرعا حيث منع الخوف كثيرا من السكان من الخروج من بيوتهم في الأيام الماضية.

ووردت تقارير عن مقتل اربعة اشخاص اليوم على يد قوات الأمن في محافظة حمص حيث تقول الحكومة إنها تقاتل "عصابات إرهابية مسلحة" يتم التحكم فيها من الخارج. وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن الجيش قتل متمردا وأصاب آخرين واعتقل زعيما.

وقتل شخص واحد وأصيب سبعة في ادلب عندما فتحت قوات الأمن النار عليهم. وقال سكان إن دبابات فتحت نيرانها على أحياء تسكنها أغلبية سنية في حمص حيث تماسك الإضراب وقاطع الناس الانتخابات إلى حد كبير. وقتلت شظية صبيا عمره 14 عاما.

وقال سفر "يجب علينا جميعا أن نتكاتف لإنقاذ البلد من المخططات التآمرية التي ترسم له." وقالت سانا إن السوريين توافدوا من جميع انحاء البلاد لاختيار ممثليهم في انتخابات مجالس الادارة المحلية ويبلغ عدد المراكز الانتخابيبة 9849 مركزا.   يتبع