الامم المتحدة : 73 الف شخص فروا من القتال في ولاية حدودية بالسودان

Wed Jun 22, 2011 6:24pm GMT
 

الخرطوم 22 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الامم المتحدة اليوم الاربعاء ان 73 الف شخص فروا من العنف في ولاية كردفان الحدودية بجنوب السودان بعد أكثر من اسبوعين من اندلاع القتال بين الجيش السوداني والقوات المتحالفة مع الجنوب.

وسيصبح جنوب السودان دولة مستقلة في التاسع من يوليو تموز لكن القتال على امتداد حدوده التي لم يتم ترسيمها جيدا أثار توترا قبل الانفصال. ومازال يتعين على الشمال والجنوب حل قضايا مثل ادارة صناعة النفط وتقسيم الديون.

وتفجر القتال في الخامس من يونيو حزيران في جنوب كردفان - وهي ولاية نفطية شمالية تقع على حدود الجنوب - وتصاعد ليشمل استخدام المدفعية والطائرات الحربية عندما حاول الشمال سحق ما يصفه بأنه تمرد مسلح.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ان كادقلي عاصمة الولاية والمنطقة المحيطة كانت هادئة بصفة عامة من يوم الاحد وحتى يوم الثلاثاء وان كانت بعض الاشتباكات المحدودة قد نشبت في انحاء الولاية.

وقال نقلا عن احصاءات من الهلال الاحمر السوداني ومفوضية المساعدات الانسانية ووكالات الامم المتحدة في كادقلي "نزح 73 الف شخص على الاقل في البداية في انحاء المجالس المحلية الوسطى والشرقية لولاية جنوب كردفان نتيجة للقتال."

وأضاف "بعض هؤلاء الناس عادوا الان الى ديارهم."

وفي تطور منفصل قالت بعثة الامم المتحدة في السودان ان ستة من العاملين المحليين بها اعتقلتهم القوات السودانية في مطار كادقلي فيما وصفته بأنه انتهاك للاتفاقية التي تضمن حصانة العاملين بها.

وقال المتحدث قويدر زروق "يتعين على أطراف الصراع الالتزام بتعهداتهم بحماية المدنيين وضمان حرية تحرك العاملين بالامم المتحدة بغض النظر عن الدين أو العرق أو الانتماءات السياسية."

ولم يتسن على الفور الاتصال بمتحدث باسم الجيش السوداني للتعليق لكن بعثة الامم المتحدة في السودان قالت ان قوات الامن اتهمت عاملين بها بالضلوع في أنشطة غير مشروعة.   يتبع