22 حزيران يونيو 2011 / 18:39 / بعد 6 أعوام

مسؤول أمريكي يزور صنعاء وفرار سجناء من القاعدة

(لإضافة اعادة القبض على سجناء فارين)

صنعاء 22 يونيو حزيران (رويترز) - أجرى مسؤول امريكي كبير اليوم الاربعاء محادثات مع مسؤولين بالحكومة في اليمن الذي يوشك على الانزلاق إلى حرب اهلية بشأن رفض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لمطالبات المحتجين له بالتنحي عن الحكم.

وتخشى الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية من أن تستغل القاعدة فراغ السلطة والحرب القبلية في اليمن من خلال جناحها المحلي لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

واليوم الاربعاء فر عشرات من عناصر تنظيم القاعدة من سجن في مدينة المكلا بجنوب اليمن في أحدث حلقة من سلسلة اشتباكات متزايدة بين قوات الامن ومتشددين في جنوب البلاد.

وقال مصدر بالحكومة اليمنية ان جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون الشرق الادني اجتمع مع وزير الخارجية ابو بكر القربي ونائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يقوم بمهام الرئيس.

كما كان من المقرر ان يجري محادثات مع نجل الرئيس اليمني احمد علي عبد الله صالح الذي كان من المعتقد على نطاق واسع قبل اندلاع الاحتجاجات انه سيخلف والده في حكم اليمن.

ويتعافى صالح في السعودية من اصابات لحقت به في هجوم على قصره في صنعاء منذ نحو ثلاثة اسابيع.

وقال المصدر الحكومي ان المحادثات ستتناول مسألة نقل السلطة من الرئيس الى نائبه.

وبصفته قائد الحرس الجمهوري - القوة الضاربة الرئيسية في اليمن - فان أحمد علي يملك سلطة كبيرة في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة.

وتحدى صالح نداءات من زعماء عالميين وعناصر في الجيش وعشرات الآلاف من المحتجين بانهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما. كما اثار غضب جيرانه من دول الخليج المجاورة بتراجعه ثلاث مرات في اللحظات الاخيرة عن التوقيع على خطة رعتها دول الخليج تتضمن تنحيه عن الحكم.

وفي محاولة سابقة لاسترضاء المحتجين أكد صالح انه لن ينقل السلطة الى ابنه لكن كثيرين يقولون ان أفرادا رئيسيين من عائلة صالح بينهم أحمد علي يمسكون بمقاليد السلطة ويعرقلون أي تسليم للسلطة دون موافقة صالح.

وتصرأحزاب المعارضة التي انحازت للنشطاء الشبان على ان يسلم صالح السلطة رسميا الى هادي كخطوة نحو تشكيل حكومة جديدة وارساء الديمقراطية.

وقال مساعد لصالح اليوم الاربعاء ان صحته في تحسن وانه يستقبل ضيوفا ويعطي تعليمات تتعلق بالشؤون اليومية في اليمن بما في ذلك انقطاع الكهرباء ونقص الوقود.

وقال أحمد الصوفي المستشار الاعلامي للرئيس اليمني لرويترز ان الرئيس رفض طلبا من عدة أفراد من عائلته لكي يتوجهوا الى الرياض لزيارته وأكد انه سيعود قريبا.

وفر عشرات من عناصر تنظيم القاعدة من سجن بجنوب اليمن اليوم الأربعاء بعد هجوم على المجمع. وقالت وسائل الاعلام الحكومية ان ثلاثة قتلوا في اشتباك مع الجيش واعيد القبض على اثنين آخرين.

وقال مسؤول امني محلي لرويترز ”عشرة من الهاربين عناصر خطرة ينتمون إلى خلية هاجمت مسؤولين حكوميين وسائحين.“

وقال مسؤول أمني إن جنديا قتل وأصيب اثنان عندما فتح مسلحون النار على سجن المناورة الواقع بمدينة المكلا الساحلية الجنوبية.

وقال المصدر ”فتح المتشددون النار عند بوابة السجن وتبادلوا إطلاق النيران مع الحراس فأصابوا اثنين وقتلوا 536870913 واحدا“ مضيفا أن 62 سجينا فروا.

وتابع قائلا إن جميع المسجونين يمنيون اعتقل أغلبهم لدى عودتهم من العراق حيث حاربوا في صفوف المسلحين هناك.

ا ج - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below