ايران تقول انها لا تملك سجلا طاهرا في مجال حقوق الانسان

Tue Jul 12, 2011 7:17pm GMT
 

فيينا 12 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي اليوم الثلاثاء ان إيران لم تزعم أن لديها سجلا لا تشوبه شائبة في مجال حقوق الانسان وذلك ردا على انتقادات من نظيره النمساوي ميشيل شبيندليجر.

وقال شبيندليجر انه دعا ايران للافراج عن امرأتين من نشطاء حقوق الانسان وسأل عن ثلاثة رحالة أمريكيين سيمثلون أمام المحكمة في وقت لاحق هذا الشهر.

وابلغ الوزير النمساوي مؤتمرا صحفيا بعد اجتماع مع صالحي استمر ساعة "لدينا بواعث قلق بشأن المناخ بوجه عام وبعض الممارسات المحددة. تحدثت على وجه الخصوص عن اعتقال امرأتين من نشطاء حقوق الانسان هما مهناز محمدي ومريم ماجد."

وقال صالحي الذي يزور فيينا لإجراء محادثات مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة ان ايران مصممة على تحسين وضع حقوق الانسان بها.

وأضاف "ليس هناك بلد في العالم يمكنه أن يزعم أن لديه سجلا لا تشوبه شائبة في مجال حقوق الانسان.. وضع يبلغ حد الكمال. نحن لا نزعم ان كل شيء كامل في بلادنا."

وقال "نحن مصممون على ضمان حماية حقوق الانسان.. الحقوق الأساسية."

وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي عبر عن قلقه من حملات طهران على شخصيات المعارضة وتكرار تنفيذ عقوبة الاعدام قد عين محققا خاصا بايران الشهر الماضي في خطوة أيدتها الولايات المتحدة.

ا س - م ه (سيس)