كتاب سوريون يحثون مجلس الامن على ادانة سوريا

Wed Jun 22, 2011 8:20pm GMT
 

باريس 22 يونيو حزيران (رويترز) - ارسل سبعة كتاب مشهورين بينهم سلمان رشدي واومبرتو ايكو خطابا الى مجلس الامن الدولي يدعونه فيه الى تبني قرار يدين سوريا بسبب الحملة التي تشنها على مواطنيها.

وتعكف بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال على صياغة مشروع القرار الذي يدين حكومة الرئيس بشار الاسد لكنه لا يفرض عقوبات او يجيز العمل العسكري.

وتعارض روسيا والصين القرار دون الافصاح عما اذا كانتا ستستخدمان حق النقض (الفيتو) في المجلس لعرقلته.

وجاء في الخطاب الموجة لمجلس الامن المكون من 15 دولة "نتيجة هذا القرار في ايديكم. انه يحدد القمع في سوريا كجريمة ضد الانسانية.

"انه لا يقترح عقوبات ضد سوريا ولا تدخلا عسكريا. انه قاصر على ادانة القمع وتمهيد الطريق للتحقيقات في الجرائم ضد الانسانية. وبرغم محدوديته فإن هذا القرار ضروري."

كما وقع الخطاب الذي نشر اليوم على الموقع الاكتروني للمفكر والكاتب الفرنسي برنار هنري ليفي الكتاب ديفيد جروسمان وعاموس عوز واورهان باموك وولي سوينكا.

ولعب ليفي دورا مهما في تقديم المعارضة الليبية ومقرها بنغازي للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبيل قراره بالتدخل ضد الزعيم الليبي معمر القذافي في مارس آذار.

وقال الخطاب "سيكون من المأسوي وغير المقبول اخلاقيا اذا لم ينظر هذا القرار المقترح لينتهي به الامر في سلة المهملات بسبب تهديد (باستخدام) فيتو في اخر الامر او امتناع عرضي هنا او هناك (عن التصويت)."

جاء الخطاب في اعقاب خطاب للاسد تعهد فيه بإصلاحات لمواجهة موجة احتجاجات ضد حكمه لكن معارضيه قالوا انه لا يفي بالمطالب بتغيير سياسي شامل ووصفه الاتحاد الاوروبي "بالمخيب للامال".

ع أ خ - م ه (سيس)