لجنة بالجمعية العامة للامم المتحدة تدين القمع في سوريا

Tue Nov 22, 2011 9:24pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل بشأن التصويت ورد فعل الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا)

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ادانت لجنة حقوق الانسان بالجمعية العامة للامم المتحدة اليوم الثلاثاء سوريا لحملتها المستمرة منذ ثمانية أشهر على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في قرار أيدته الدول الغربية ومعظم الدول العربية.

وحصل مشروع القرار الذي صاغت مسودته بريطانيا وفرنسا وألمانيا على تأييد 122 صوتا مع معارضة 13 دولة وامتناع 41 دولة عن التصويت. وأيدت 13 دولة عربية القرار من بينها الدول العربية الست التي رعت القرار وصوتت لصالحه مثلما فعلت تركيا الحليف السابق لسوريا.

ووفقا لاحصاء الامم المتحدة الرسمي امتنعت روسيا والصين عن التصويت الذي قال دبلوماسيون انه ربما يشير الى تغير في موقفيهما.

وكانت الدولتان استخدمتا حق النقض (الفيتو) ضد قرار في مجلس الامن التابع للامم المتحدة الشهر الماضي كان سيندد بسوريا ويهدد بعقوبات محتملة في المستقبل.

ومن الدول التي صوتت ضد القرار ايران وكوريا الشمالية وروسيا البيضاء ونيكاراجوا وفنزويلا وفيتنام.

وأظهر التأييد الكاسح للقرار غير الملزم للجنة مدى عزلة دمشق مقارنة مع الدول الثلاث الاخرى التي نددت بها اللجنة التابعة للجمعية العامة للامم المتحدة - وهي ايران وكوريا الشمالية وميانمار - حيث حصلت سوريا على تأييد أقل عدد من الدول.

والدول العربية التي صوتت لصالح الاعلان كانت البحرين ومصر والاردن والكويت وليبيا وموريتانيا والمغرب وسلطنة عمان وقطر والسعودية والسودان وتونس ودولة الامارات العربية المتحدة.   يتبع