امريكا حذرة بشأن اتفاق سوريا وتقول ان الاسد يجب ان يرحل

Wed Nov 2, 2011 10:29pm GMT
 

واشنطن 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عبرت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الاربعاء عن تحفظاتها بشأن ما اذا كانت دمشق ستلتزم بخطة الجامعة العربية التي تهدف الى انهاء حملة عنيفة على المحتجين وكررت الدعوة الامريكية للرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية انها ستراجع تفاصيل اتفاق اعلنته الجامعة العربية وقالت ان سوريا وافقت بموجبه على الوقف الكامل للعنف واطلاق سراح السجناء وازالة الوجود العسكري من المدن والمناطق السكنية والسماح للجامعة العربية ووسائل الاعلام بدخول البلاد لتغطية الاوضاع.

واشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند الى ان واشنطن لديها شكوك بشأن امكانية تنفيذ الخطة.

وقالت في افادة صحفية "سمعنا كثيرا من وعود الاصلاح" مضيفة ان القضية الجوهرية هي "عملية حقيقية للتحول الديمقراطي في سوريا."

وتابعت "توجد مخاطرة هنا بأنهم يحاولون مواصلة الدبلوماسية وانهم يحاولون ان يعرضوا على شعبهم نصف خطوات او ربع اجراءات بدلا من اتخاذ خطوات حقيقية."

وقال البيت الابيض ان الاسد يجب ان يتنحى مكررا دعوة اطلقها مرارا منذ قال اوباما في اغسطس آب ان الاسد يقف في طريق اصلاحات حقيقية في البلاد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين "موقفنا ما زال هو أن الرئيس الأسد فقد شرعيته ويجب أن يتنحى... نؤيد كل الجهود الدولية التي تستهدف اقناع النظام بوقف مهاجمة شعبه."

وتفرض الولايات المتحدة سلسلة من العقوبات على المسؤولين والمنظمات الحكومية السورية منذ بدأت دمشق حملة في مارس آذار وقالت نولاند ان واشنطن لا تزال قلقة من استمرار العنف رغم جهود الوساطة التي تقوم بها الجامعة العربية.

ع أ خ - م ه (سيس)