بريطانيا تبقي الخيارات مفتوحة بشأن اتخاذ إجراء ضد إيران

Thu Nov 3, 2011 3:07am GMT
 

لندن 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت الحكومة البريطانية يوم الاربعاء إن البلاد ستبقي خياراتها مفتوحة فيما يتعلق بعمل عسكري ضد إيران ردا على تقرير نشر في صحيفة يفيد بانها تصعد خطط الطوارئ وسط مخاوف متزايدة من طموحات طهران النووية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية امس "نريد التوصل إلى حل تفاوضي - لكن يجب أن تبقى كل الخيارات على الطاولة.

"تعتقد الحكومة البريطانية أن استراتيجية المسار المزدوج من الضغط والتواصل هو النهج الأفضل لمواجهة تهديد البرنامج النووي الإيراني وتجنب الصراع الإقليمي."

وقال تقرير نشرته صحيفة جارديان البريطانية دون ذكر مصدر إن وزارة الدفاع البريطانية تعتقد أن الولايات المتحدة قد تقرر المضي قدما في خطط لتوجيه ضربات صاروخية تستهدف بعض المنشآت الإيرانية الرئيسية ونقلت عن مسؤولين بريطانيين قولهم انها ستسعى لتلقى مساعدة عسكرية من بريطانيا لأي مهمة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الدفاع قوله "النافذة تغلق وتحتاج المملكة المتحدة للقيام بقدر من التخطيط المستقبلي الرشيد. بإمكان الولايات المتحدة القيام بذلك بمفردها لكنهم لن يفعلوا ذلك."

واضاف المصدر "نحن بحاجة إلى توقع أن تطلب منا المساهمة. كنا نعتقد أن هذا سيؤجل إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية العام المقبل لكننا الآن لسنا على يقين تام من ذلك."

وذكرت صحيفة جارديان أيضا دون ذكر مصدر أن المخططين العسكريين البريطانيين يبحثون أفضل مكان لنشر سفن البحرية الملكية البريطانية وغواصات مزودة بصواريخ كروز من طراز توماهوك خلال الأشهر المقبلة في اطار ما قد يكون حملة جوية وبحرية.

وقال دبلوماسيون غربيون في اكتوبر تشرين الاول إن من المتوقع ان تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية معلومات تشير إلى أبعاد عسكرية لانشطة إيران النووية لكنها لن تصل إلى حد التصريح بأن طهران تحاول صنع قنابل ذرية. ومن المقرر ان يصدر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاسبوع المقبل.

كانت الولايات المتحدة قد قامت بتوسيع وتشديد العقوبات على قطاعي الطاقة والمصارف الايرانية في اطار جهودها لمنع إيران من إنتاج أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للاغراض السلمية.

وامس الاربعاء اجرت إسرائيل تجربة لإطلاق صاروخ من قاعدة عسكرية بعد يومين من تحذير رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من "تهديد مباشر وخطير" يمثله البرنامج النووي الإيراني على إسرائيل.

م ي - م ه (سيس)