نقاد.. السينما المكسيكية تفوقت على المصرية في فهم أدب نجيب محفوظ

Sun Nov 13, 2011 6:24am GMT
 

القاهرة 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يرى بعض النقاد أن السينما المكسيكية التي قدمت فيلمين عن روايتين لنجيب محفوظ كانت أكثر صدقا وقربا إلى أدب الكاتب المصري الحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1988 من السينما المصرية.

وكان محفوظ أقرب الأدباء المصريين إلى السينما حتى إن الناقد اللبناني إبراهيم العريس أطلق عليه "أديب السينمائيين وسينمائي الأدباء" كما كان أيضا الروائي الأوفر حظا في تحويل أعماله للسينما بل إن بعض أعماله أعيد إنتاجها.

ففي عام 1964 أخرج حسام الدين مصطفى فيلم (الطريق) عن رواية (الطريق) التي قدمت عام 1986 بمعالجة أخرى في فيلم (وصمة عار) لأشرف فهمي الذي قدم أيضا معالجة لرواية (اللص والكلاب) في فيلم (ليل وخونة) عام 1990 تختلف عن فيلم (اللص والكلاب) الذي أخرجه كمال الشيخ في الستينيات وفيلم ثالث أنتجته أذربيجان منذ سنوات بعنوان (اعتراف) عن الرواية نفسها.

وأنتجت السينما المكسيكية فيلمين عن روايتين لمحفوظ أولهما (بداية ونهاية) الذي أخرجه أرتورو ريبستين عام 1993 و(زقاق المعجزات) عن رواية (زقاق المدق) من إخراج خورخي فونس عام 1994 وقامت ببطولته سلمى حايك.

وقال العريس في دراسة ضمن كتاب (نجيب محفوظ سينمائيا) إن ريبستين رأى المكسيك من خلال رواية محفوظ التي لم يجد صعوبة في تحويلها إلى فيلم.

وأضاف أن محفوظ شاهد الفيلم ولمح "من دون أن يقول صراحة (إلى) أنه للأسف وجد أن هذا الفنان المكسيكي أي ريبستين قد فهم أدبه سينمائيا أفضل مما فعل أي سينمائي عربي. تهذيب محفوظ الفائق منعه من قول هذا."

والكتاب الذي يضم دراسات ومقالات يقع في 160 صفحة متوسطة القطع وأصدره مهرجان أبوظبي السينمائي الشهر الماضي ضمن أنشطة دورته الخامسة التي احتفل فيها بذكرى مرور 100 عام على ميلاد محفوظ (1911-2006) وعرض ثمانية أفلام مأخوذة عن أعماله هي (بداية ونهاية) و(بين السماء والأرض) لصلاح أبو سيف و(درب المهابيل) لتوفيق صالح و(الجوع) لعلي بدرخان و (بين القصرين) لحسن الإمام و(اللص والكلاب) لكمال الشيخ إضافة إلى الفيلمين المكسيكيين (بداية ونهاية) لريبستين و(حارة المعجزات) لفونس.

وقالت الكاتبة باث أليثيا جارسيا دييجو إنها وقعت في هوى (بداية ونهاية) واقترحت على زوجها المخرج ريبستين أن تعدها للسينما قائلة له "إذا لم أعدها سأموت" وإنها اكتشفت أن عالم محفوظ قريب منها مثل اي كاتب من "بلدي وبلغتي".

وأضافت في مقال عنوانه (محفوظ.. روابط من الطرف الآخر) وترجمه السوري رفعت عطفة أنها أعدت أعمالا لكتاب غربيين منهم الفرنسي جي دي موباسان والنرويجي هنريك إبسن ولم يثر ذلك دهشة أحد إلا أن الأمر اختلف مع إعداد رواية لكاتب من العالم الثالث.   يتبع