ماليزيا ترحل محاميا فرنسيا يحقق في قضية رشي صفقة غواصات

Sat Jul 23, 2011 7:47am GMT
 

كوالالمبور 23 يوليو تموز (رويترز) - رحلت السلطات الماليزية محاميا فرنسيا يمثل جماعة للدفاع عن حقوق الانسان تزعم بوجود فساد في صفقة شراء الحكومة غواصتين من شركة بناء السفن الفرنسية دي.سي.ان.اس بقيمة 1.2 مليار دولار.

وقد تسبب القضية احراجا لرئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي يشغل منصب وزير الدفاع في الفترة التي ابرمت فيها الصفقة والذي يتوقع على نطاق واسع ان يدعو لانتخابات عامة الشهر المقبل.

وذكرت وزارة الهجرة الماليزية في بيان صدر في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة ان السيد وليام بوردو انتهك شروط "تأشيرة زيارة لاغراض اجتماعية" التي دخل بموجبها البلاد مضيفة انه سيجري ترحيله على أول طائرة متاحة.

وقالت سينثيا جبراييل مديرة جماعة صوت الشعب الماليزي (سوارام) التي يمثلها بوردو انه غادر في وقت لاحق البلاد إلى فرنسا.

وكانت ماليزيا قد وقعت في عام 2002 صفقة لشراء غواصتين من شركة دي.سي. ان.اس وهي مملوكة جزئيا لمجموعة طاليس لانتاج الالكترونيات الدفاعية.

وقالت جبراييل إن بوردو تقدم بشكوى لمدع فرنسي العام الماضي نيابة عن سوارام واتهم الشركة الفرنسية بدفع 114 مليون يورو (164 مليون دولار) كرسوم لشركة ماليزية على صلة بزميل سابق لنجيب فيما يتعلق بشراء الغواصتين.

ونفي نجيب والحكومة الماليزية بشدة الاتهامات. ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين في مكتب نجيب للتعليق.

وقالت جبراييل "انتهت المرحلة الأولى من القضية على مستوى النائب العام ومن المتوقع ان تنظر في جلسة عامة في فرنسا في سبتمبر او اكتوبر."

ووصل بوردو إلى ماليزيا يوم الخميس وألقي كلمة على مأدبة عشاء لجمع اموال في ولاية بنانج الشمالية لمساعدة سورام على تمويل الدعوى القانونية.

(الدولار يساوي 0.696 يورو)

ه ل - م ه (سيس)