نظرة تحليلية- افريقيا ستفتقد اموال القذافي لا تدخله

Sun Nov 13, 2011 9:59am GMT
 

من باري مالوني

طرابلس 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - نفض معمر القذافي بعض الزغب عن ثيابه الذهبية الفضفاضة وصب لنفسه كوبا من الشاي وواصل محاضرته غير عابيء على ما يبدو بمن بدأوا يتثاءبون من حوله... كانت الساعة الثانية صباحا عندما كان رئيس زيمبابوي روبرت موجابي يغفو في احد اركان القاعة.

اظهرت النظرات الجامدة والوجوه العابسة للزعماء في قمة للاتحاد الافريقي عام 2009 التي شاهدها الصحفيون عبر ثغرة في الستائر كيف كان يشعر اغلب القادة الافارقة تجاه من يسمى "بملك ملوك" القارة. تمتم دبلوماسي افريقي قائلا "هنالك يؤدي المهرج عرضا" بينما هرول مندفعا من الحجرة وابلغ الصحفيين المنتظرين ان ينالوا قسطا من النوم.

والان فقد قتل ودفن الرجل الذي القى اسلوبه المسرحي بظلاله طويلا على قممهم ويحاول زعماء الدول الافريقية جنوب الصحراء تقييم ماذا سيعني العالم بدون القذافي بالنسبة لهم وذلك وفقا لمقابلات اجريت مع اكثر من عشرة دبلوماسيين افارقة في طرابلس.

بعضهم حظي باستثمارات ضخمة وهدايا من خزائنه النفطية. لكن كثيرين ايضا امتعضوا مما اعتبروه تدخله حتى حين كانوا يظهرون التضامن مع زميل افريقي كان يرى نفسه ثائرا مناهضا للاستعمار.

ويقول سفراء ودبلوماسيون افارقة انهم بدأوا بالفعل يشعرون بأثر انتقال السلطة من القذافي الى اعدائه. ويشعر كثيرون بالجفاء من جانب المجلس الوطني الانتقالي الذي يحكم ليبيا حاليا. بل ان البعض يشك في أن الحكومة الجديدة تريد استعادة بعض هدايا القذافي. وايا كان ما سيحدث فقد ذهبت رؤية القذافي لافريقيا موحدة - والتي كانت وهما دائما - الى غير رجعة.

وقال احدهم لرويترز "لقد جعلنا نشعر بأهميتنا. لكن لا توجه الدعوة لكثير منا للجلوس وتناول الطعام مع قادة المجلس الوطني الانتقالي."

نشأ هذا الادراك في جانب منه من اعتقاد دار بخلد مسؤولي المجلس الانتقالي والمسؤولين الغربيين بأن محاولة الاتحاد الافريقي للتوسط خلال الحرب الاهلية كانت تهدف الى حماية القذافي. وبالنسبة لقادة ليبيا الجدد سيكون الحلفاء الغربيون الذين ساعدوهم في الوصول الى السلطة اكثر اهمية.

وقال مارك شرودر محلل شؤون افريقيا جنوب الصحراء بمؤسسة ستراتفور الاستشارية "الادارة الجديدة في طرابلس ترغب في تصحيح العلاقات مع الاتحاد الافريقي...لكن الاتحاد الافريقي لن يكون سوى لاعب أصغر بالنسبة لتحديد الاولويات."   يتبع