تحقيق- حرية الصحافة في ليبيا تؤدي الى تضاعف أعداد الصحف

Sun Oct 23, 2011 10:50am GMT
 

من جيسيكا دوناتي

طرابلس 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ظهرت نحو 200 مطبوعة مستقلة في ليبيا منذ سقوط الزعيم المخلوع معمر القذافي ويقول باعة صحف إن الزبائن يغادرون متاجرهم محملين بالصحف حتى يضمنوا الا يفوتهم اي خبر.

ويقولون إن هذا مجرد ثمن زهيد يدفعونه من أجل الحرية.

وقال رجب الوحيشي الذي يبيع الصحف منذ عام 1956 "الزبائن يشترون كل الصحف التي يجدونها امامهم ثم يقررون ماذا سيقرأون."

وأضاف أن التجارة مزدهرة بفضل تنوع المحتوى وعدد المطبوعات المعروضة للبيع.

وقتل القذافي يوم الخميس خارج سرت مسقط رأسه التي خاض فيها آخر مواجهة ضد مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي المدعومين بحلف شمال الأطلسي.

وقبل الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي كان رقباء حكوميون يخضعون وسائل الإعلام لتدقيق محكم وكانت الصحف عادة ما تنشر مقالات متطابقة تمدهم بها الحكومة. وكان الصحفيون الذين يخالفون هذه القواعد يسجنون او يخطفون.

وتضاعفت حرية الإعلام في مصر وتونس بعد الثورتين اللتين أطاحتا بزعيميهما في وقت سابق من العام الحالي. لكن الرقابة في ليبيا كانت الأقوى على الإطلاق.

وقال صديق مقريف وكان يشتري الصحف من أحد الأكشاك في وسط طرابلس "كل شيء أفضل. ننتظر الحكومة وسنرى ماذا سنقرأ بعد التحرير."   يتبع