تحليل- علامات استفهام بشأن صلة اليمين المتطرف بهجومي النرويج

Sat Jul 23, 2011 11:11am GMT
 

من وليام ماكلين

لندن 23 يوليو تموز (رويترز) - يضع تقرير أفاد بان تفجيرا واطلاق رصاص في النرويج ربما نفذهما يميني متطرف القارة الاوروبية في مواجهة احتمال نشوء خطر أمني جديد بعد عقد من الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة في 11 سبتمبر ايلول.

ووصف محلل الهجومين بانهما ربما يكونان النظير الاوروبي لحادثة "اوكلاهوما سيتي" في إشارة لتفجير الامريكي اليميني المتطرف تيموثي مكفاي شاحنة ملغومة عند مبنى اتحادي في اوكلاهوما سيتي في عام 1995 مما أسفر عن مقتل 168 شخصا.

ويقلق الشرطة في الكثير من دول اوروبا الغربية تنامي المشاعر اليمينية المتطرفة ويؤججها خليط قاتل من معاداة الاسلام والهجرة إلى جانب تصاعد المشاكل الاقتصادية.

ولكن أعمال العنف - الفتاكة في بعض الاحيان - نادرا ما تجاوزت العنف الجماعي واستخدام السكاكين.

وربما يكون ذلك تغيرا في اوسلو وفي جزيرة اوتويا أمس الجمعة. وقتل سبعة في تفجير بالعاصمة وهو الاسوأ في غرب اوروبا منذ هجمات انتحارية مرتبطة بالقاعدة في العاصمة البريطانية لندن في عام 2005 واسفرت عن مقتل 52 شخصا.

وقالت الشرطة النرويجية اليوم السبت إن المسلح الذي يعتقد أنه مسيحي أصولي قتل 84 شخصا على الأقل في معسكر للشباب في جزيرة أوتويا.

وقالت محطة (تي في 2) التلفزيونية النرويجية المستقلة ان رجلا نرويجيا اعتقل عقب الهجومين له صلة بجماعات يمينية متطرفة.

وأضافت المحطة أن الشرطة تقوم بتفتيش شقة اقام بها الرجل في اوسلو.   يتبع