وكالة- تركيا تقول ان حشودا هاجمت سفارتها في دمشق

Sun Nov 13, 2011 11:13am GMT
 

اسطنبول 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ذكرت وكالة انباء الاناضول التركية اليوم الاحد ان حشدا يضم نحو الف شخص هاجموا السفارة التركية لدى دمشق مساء امس السبت ورشقوها بالحجارة والزجاجات قبل ان تتدخل الشرطة السورية لفض الاحتجاج.

ونقلت الوكالة عن مسؤولي السفارة التركية في دمشق قولهم ان القنصلية التركية في حلب وقنصليتها الفخرية في اللاذقية تعرضتا لهجمات.

جاءت الاعتداءات بعد ساعات من قرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا لتقاعسها عن تنفيذ تعهد بوقف حملتها المسلحة على مظاهرات مطالبة بالديمقراطية مستمرة منذ ثمانية اشهر وفتح حوار مع معارضيها.

وقال مقيمون في سوريا مساء امس السبت ان حشودا مسلحة بالعصي والسكاكين هاجمت السفارة السعودية في دمشق والقنصليتين الفرنسية والتركية في اللاذقية بعدما علقت الجامعة العربية عضوية سوريا.

واضافوا ان مئات الرجال الذين كانوا يرددون شعارات مؤيدة للرئيس بشار الاسد ضربوا حارسا واقتحموا السفارة السعودية في ابو رمانة على بعد ثلاث بنايات عن مكاتب الاسد في واحدة من اكثر المناطق التي تشهد تشديدا للاجراءات الامنية في العاصمة السورية.

وخارج السفارة التركية ردد محتجون شعارات مناهضة لتركيا وحاولوا تسلق الجدار وفتح بواباتها عنوة. وقالت وكالة انباء الاناضول ان الشرطة السورية تدخلت مستخدمة الغاز المسيل للدموع لفض الاحتجاج بينما ألقى المتظاهرون الحجارة والزجاجات.

وبعد تعزيز الروابط مع الاسد وسوريا منذ عدة سنوات ادانت تركيا بقوة هذا العام قمع الاحتجاجات السلمية خشية ان يمتد العنف السوري عبر الحدود اذا اتخذ بعدا اقليميا وطائفيا اقوى.

والتقت شخصيات سورية معارضة في اسطنبول لتكوين جبهة موحدة وهي المجلس الوطني السوري. وتؤوي تركيا ايضا ضباط الجيش السوري ممن ينشقون عن القوات السملحة.

وفي حلب دخل متظاهرون حديقة القنصلية وحاولوا انزال العلم التركي لكن مسؤولي القنصلية منعوهم.   يتبع