محكمة باكستانية تدين مهاجمي مقر قيادة الجيش

Sat Aug 13, 2011 11:24am GMT
 

اسلام اباد 13 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون اليوم السبت إن محكمة عسكرية باكستانية أصدرت حكما بالاعدام على جندي متقاعد لضلوعه في هجوم لمتشددين عام 2009 على مقر قيادة الجيش تسبب في احراج كبير للقوات المسلحة.

وذكر المسؤول العسكري ان المحكمة العسكرية التي انتهت من نظر القضية في 11 اغسطس آب اصدرت احكاما مختلفة ضد ستة اخرين بينها السجن مدى الحياة.

وكانت مجموعة صغيرة من المتشددين هاجمت في اكتوبر تشرين الاول 2009 مقر قيادة الجيش في روالبندي واحتجزت 42 شخصا رهائن بينهم عدة ضباط. وبنهاية الحصار الذي استمر يوما قتل تسعة مسلحين و 11 جنديا وثلاثة من الرهائن.

وقال مسؤول عسكري كبير تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته "صدر حكم الاعدام ضد جندي سابق لانه كان المذنب الرئيسي وزعيم العصابة والناجي الوحيد من الهجوم."

وينتمي الجندي المتقاعد المدان والذي عرف باسم واحد هو عثمان للهيئة الطبية بالجيش.

وواجهت باكستان موجة من الهجمات على مدى السنوات القليلة الماضية أعلنت طالبان الباكستانية وجماعات متشددة اخرى مرتبطة بالقاعدة المسؤولية عن الكثير منها.

ومثل هجوم 2009 على مقر قيادة الجيش المحاط بحراسة مشددة احراجا كبيرا للجيش الذي يتعرض لضغوط متجددة بعد غارة مماثلة على قاعدة بحرية في مدينة كراتشي في مايو ايار قتل فيها عشرة من مسؤولي الامن.

ويواجه ثلاثة من كبار ضباط البحرية الباكستانية محاكمة عسكرية فيما يتصل بالهجوم على القاعدة البحرية.

واثار تسلل المتشددين الى قاعدة ميهران مخاوف جديدة بشان مدى قدرة الجيش على حماية قواعده ومثلت احراجا اخر بعدما اسفرت غارة امريكية سرية عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في بلدة باكستانية في الثاني من مايو ايار.

ع أ خ - م ه (سيس)