مقتل قائد للمتمردين في جنوب السودان

Sat Jul 23, 2011 11:55am GMT
 

جوبا 23 يوليو تموز (رويترز) - قال جيش جنوب السودان وجماعة متمردة إن قائدا متمردا في جنوب السودان لقي حتفه اليوم السبت فيما تحاول أحدث دولة افريقية كبح العنف الذي يهدد استقرارها.

واستقل جنوب السودان عن الشمال في التاسع من يوليو تموز الحالي بعد ان اختار الانفصال في استفتاء جرى في يناير كانون الثاني جاء تتويجا لاتفاق السلام المبرم في عام 2005 والذي انهى عقودا من الحرب الاهلية مع الخرطوم. وتكافح الدولة الجديدة الفقر والتخلف وعدم الاستقرار الذي يهدد جيرانها بشرق القارة.

وتقاتل سبعة ميليشيات متمردة على الاقل القوات الحكومية في مناطق نائية في الدولة المنتجة للنفط.

وقال فيليب اجوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان ان جاتلوك جاي قائد احدى الميليشيات المتمردة في جنوب السودان قتل على ايدي نائبه في ولاية الوحدة بعدما وافق في وقت سابق على هدنة مع الحكومة.

وقال "جاتلوك جاي قتله نائبه. انه انقسام داخلي. وقع اتفاق سلام مع الجيش الشعبي لتحرير السودان."

وقال اجوير ان جاي غير رأيه بشأن الاندماج مع الجيش الشعبي لتحرير السودان بعد ان وافق على ذلك في الاسبوع الماضي ووقع تبادل لاطلاق النار بعد خلاف مع ضباطه.

وقال اجوير "قتل جاتلوك جاي وثلاثة اخرين اثناء تبادل لاطلاق النار."

ولكن جماعة متمردة اخرى يقودها بيتر جاديت الضابط السابق في الجيش الجنوبي قال إن جيش الشعبي لتحرير السودان قتل جاي وقال المتحدث جاتكوث كول "قتل الجيش الشعبي لتحرير السودان جاتلوك جاي. اطلقوا عليه الرصاص."

وجدد رئيس جنوب السودان سلفا كير عرضه للعفو عن القوات المسلحة التي تقاتل حكومته ولكن عروض العفو السابقة لم تحقق نجاحا يذكر.   يتبع